الأخبارمقالات

فريق العمل (1)


الاثنين:08/12/2014
فريق العمل (1)
…………………….

الفريق أو العمل الجماعى هو أساس الحياة سواء كانت أقتصادية ؛سياسية؛إجتماعية .فلا قائد بلا أتباع لذلك نؤكد أن القائد الماهر الناجح هو القادر على إدارة توجية اتباعه فقبل مهارة التوجية علية أن يكون ذكياً أثناء تكوين فريق العمل الناجح
فلا أبالغ إذا قلت أن بناء ناطحة سحاب أو إختراع دبابة حديثة أسهل بكثير من بناء فريق عمل ناجح .لذلك سنذكر الصفات الواجب عدم توافرة فى أفراد الفريق الواحد والاساليب المتبعة فى نجاح الفريق .
التخلص من التنافس الفردى :ــ
التنافس يمكن أن يقتل روح التعاون بين أفراد الفريق. إذا أردت أن يعمل الفريق معا, لا تنظر لما يؤديه الفرد بل ما ينتج عن الفريق ككل, حتى لا يتنافسوا على الظهور الفردى و تختفى بينهم روح التعاون التى هى أساس نجاح العمل الجماعى.
فوض العمل بوضوح :ــ
إعطى تعليمات واضحه لمسئوليه كل فرد فى الفريق و ما عليه عمله تحديدا حتى لا تضيع المسئوليه بينهم و تفشل فى عقاب المخطىء و مكافأه المٌجيد مما يحبط الفريق و لا تحصل على ناتج مفيد للمنشأه.
حدد السلم الوظيفى :ــ
وضح من هو قائد المجموعه, و ما هى مسئوليه كل فرد. تجنب تضارب السلطه مثال: إذا تنافس إثنين من أفراد الفريق لرئاسه مجموعه عمل و تطلب الأمر أن يكون هناك إثنين , قسم المسئوليات بينهما على جزئين بوضوح و دون تداخل فى واجباتهما طبقا لكفاءه كل منهما حتى لا يثير التقسيم الضغائن فى الفريق.
ضع نظام حوافز واضح للتفوق :ــ
حفز اعضاء الفريق بتحديد المكافآت التى سيحصل عليها الفرد مقابل تفوقه فى عمل محدد. كما يمكن إستخدام كلمات الشكر و المديح لكل من يؤدى عمله بتركيز و إهتمام.
حدد ما هو المتوقع إنجازه :ــ
هذه خطوه هامه فى توافق الفريق و تجانسه. إذا لم يفهم أعضاء الفريق ما المقصود بكلمه التميز بالنسبه للمنشأه , كيف يحققوا شيئا لا يعرفوه ؟
وعلنا التذكر الدائم أن العمل الجماعى سُنة ربانية وهو أصل الحياة (فالنحل يجنى رحيق الأزهار جماعيا ؛ والنمل تبنى قراها فى تماسكها)
أنظر حولك العمل الجماعى أصل الحياة 🙂
#دمنا_محبى_العمل_الجماعى _الناجح

تارودانت نيوز
نسمة الدسوقي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى