الأخبار

المغرب ملاذ للاستقرار والسلام حسب مجموعة تفكير الأمريكية


أكدت مجموعة التفكير الأمريكية (إنستيتيوت فور إيكونوميكس آند بيس )أن المغرب يظل ملاذا للاستقرار والسلام في منطقة تعيش أجواء من الاضطرابات وانعدام الأمن.
ففي دراسة تحت عنوان (المؤشر العالمي للسلام) برسم سنة 2014. وضعت المعايير ال 22 الدقيقة التي اعتمدتها مجموعة التفكير الأمريكية في مجالي السلام والاستقرار المغرب في مقدمة بلدان المغرب العربي وشمال إفريقيا.
وأشار المركز الأمريكي إلى أن العالم أصبح أقل سلما خلال سنة 2014 بسبب تنامي الأنشطة الإرهابية وعدد النزاعات المسلحة ومشاكل اللاجئين والأشخاص المرحلين. في هذا السياق أكد دوف زخاييم المساعد السابق لوزير الدفاع الأمريكي من 2001 إلى 2004 أن المغرب يتميز داخل منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط بكونه “ملاذا للسلام والاستقرار” وذلك بفضل الدور الذي يضطلع به الملك محمد السادس.
من جهة أخرى أشار المركز الأميركي إلى أن العالم أصبح أقل سلما خلال سنة 2014 وهنا يشير المراقبون إلى الحرص الكبير الذي يبديه العاهل المغربي الملك محمد السادس على مستوى مكافحة الإرهاب ودعم المنظومة الأمنية للتصدي إلى هذه الظاهرة المستشرية، ما جعل من المغرب بلدا آمنا.
كما أكدوا أن بلورة العاهل المغربي لمنظومة اقتصادية واجتماعية متطورة، منح الثقة لدى عموم الشعب المغربي بضرورة العمل على تطوير المكتسبات الحاصلة والابتعاد عن شبح الاضطرابات وانعدام الأمن.
تارودانت نيوز.
متابعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى