الأخبارنقابات

الشغيلة الاتصالاتية المنضوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل تطالب بتحسين أوضاعها الماديةً والمعنوية

الجمعة:12/12/2014
انعقد بالمقر المركزي للمنظمة الديمقراطية للشغل يوم الاثنين الماضي 8 دجنبر 2014،اجتماعا موسعا للمكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للاتصالات تمت من خلاله دراسة وتحليل الراهن الحالي الذي يعرفه المغرب عموما والقطاع خاصة.
وقد عرف الاجتماع حضور الأخ الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل الأستاذ علي لطفي الذي أكد على إستراتيجية قطاع اتصالات المغرب و مداخيله الباهظة مقابل تردي أحوال الشغيلة الإتصالاتية معنويا و ماديا ،مذكرا باستقلالية القطاع النقابي في رسم توجهاته وبرامجه بما يخدم مصلحة الشغيلة.
بعد ذلك، تم التداول حول حاضر القطاع و مستقبله على ضوء ما يعرفه المغرب من متغيرات وزيادات غير مسبوقة في الأسعار و الخدمات الأساسية و تدني مستوى المعيشة لدى غالبية شرائح المجتمع.
واستخلاصا لما عرفه الاجتماع، فإن المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للاتصالات يعلن للرأي العام ما يلي:
مطـــــالبـــته:
v الحكومة المغربية باعتبارها الراعي والضامن لمسلسل الخوصصة والوصي الشرعي والقانوني على القطاع بتوضيح موقفها الصريح من قضية إلغاء انتخابات اللجن الثنائية باتصالات المغرب وموقفها من إعدام مسار الترقية؛
v إدارة اتصالات المغرب بتفعيل مسار الترقية كما هو منظم بالقوانين الوطنية و احترام الحريات و الحقوق النقابية كما هو متعارف عليه عالميا و القطع مع سياسة التهديد والوعيد والخروج من دائرة الانحباس والتوهم الذهنيين والعمل إيجابا نحو التحفيز وليس التقزيزو الترهيب؛
v الإدارة باحترام القوانين المنظمة وعدم الغلو في التأويل السلبي لها، و بوضع تصور متكامل وبناء قادر على استيعاب وتجنب أغلب الخروقات والانتهاكات التي مارستها مصالح الموارد البشرية تحت بند “تنقيلات سد خصاص ” مما يوحي وكأن كل مرافق ومصالح اتصالات المغرب بها خصاص…؛
v العمل على وضع حد للتمايز الكبير الذي تعرفه منظومة الأجور في اتصالات المغرب بشكل غير منصف وغير عادل و إيفاء كل التعويضات عن الساعات الإضافية والتعويض عن التنقلات لمستحقيها من دون تماطل أو احتيال؛
v بتوضيح الوضع الحالي لجمعية الشؤون الاجتماعية وتحديد موعد رفع اليد عنها.
v
إن المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للاتصالات وهو يعرض أبرز المطالب الملحة للشغيلة الإتصالاتية، يتمنى أن توجد لها حلولا عاجلة من طرف الفاعل الإماراتي الوافد الجديد على تدبير قطاع اتصالات المغرب. كما يتمنى على جميع الإتصالاتيات والإتصالاتيين توحيد الصفوف والتواصل الإيجابي فيما بينهم من خلال نبذ الحساسيات الشخصية والعمل على حفظ مكتسباتهم التي تم انتزاعها بنضالات شاقة ومريرة.
المكتب الوطني

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق