الأخبارصحافة

قصة اليوم:ستيرلينا ابنة الـ18 عاما.. من مراهقة هولندية لمجندة “داعشية


شابة مفعمة بالحياة، بوجه بشوش وملامح أنثوية، شاء القدر أن تقع في حب شاب داعشي شاهدته عبر التلفزيون وتواصلت معه عبر الإنترنت؛ ليصبح تصرفها نقطة تحول في حياتها.

وأشهرت ستيرلينا الهولندية (18 عامًا)، إسلامها ليصبح اسمها الجديد عائشة، وفاجأت أمها بارتدائها النقاب، وانتهى بها الأمر للسفر إلى سوريا قبل تسعة أشهر أملاً في الزواج من ذلك الشاب الذي يدعى عمر إسرافيل يلماز، وهو جندي سابق في الجيش الهولندي تركي الأصل يدرب مقاتلين ينتمون إلى تنظيم “داعش”، ومن هنا بدأت القصة.

ونقلًا عن صحيفة “الغمين داغبلاد” الهولندية، أسست عائشة حسابًا على “فيس بوك” باسم مستعار جديد، ونشرت عدة صور لها بالنقاب، موضحة أنها تحب ارتداء النقاب على الرغم من معارضة والديها للأمر، وذلك قبل سفرها إلى سوريا.
أخيرا، حققت عائشة رغبتها وسافرت إلى سوريا حيث تزوجت من عمر، لكن زواجهما لم يستمر سوى أشهر قليلة ثم انفصلا في شهر مارس الماضي، طبقًا لما أعلنته عبر “فيس بوك”.

خلال هذه الفترة، نشرت عائشة صورًا لمنزلها الجديد في سوريا موضحة حبها للمكان الجديد الذي تعيش فيه، لكن في منشورات أخرى أبدت الهولندية عدم رضاها عن قرارها.

وقالت السيدة مونيك والدة عائشة، إنها في شهر أبريل تلقت رسالة نصية عبر تطبيق “الواتس آب” من ابنتها، تعبر فيها عن تفهمها لقلق أمها وحاولت طمأنتها موضحة أنها “فعلت ما تحب”.

وبين ليلة وضحاها وبالتحديد في شهر يوليو، وجدت عائشة نفسها متزوجة من متطرف تونسي عضو بتنظيم “داعش”، فيما أعلن زوجها السابق عقد قرانه في وقت لاحق على فتاة من أذربيجان.

وأكدت والدة عائشة، أنها تلقت رسائل نصية من نجلتها تطلب منها المساعدة لتعود إلى منزلها في شهر نوفمبر الماضي، لتحاول الأم “مونيك” العبور إلى سوريا عن طريق الحدود التركية، لكنها فشلت في تحقيق ذلك.

محاولة الأم تكررت، حيث اتجهت إلى الحدود السورية مرة أخرى مرتدية نقابًا وعبرت إلى سوريا؛ بهدف التوجه إلى مدينة الرقة وإنقاذ ابنتها من قبضة “داعش”، على الرغم من تحذير السلطات الهولندية لها، والتقت مونيك بابنتها على الحدود التركية، وظلت تفاصيل الهرب غامضة وعجزت الصحيفة عن تفسير كيف توجهت الأم مونيك إلى منطقة خاضعة لسيطرة التنظيم الإرهابي.

وفي نهاية الأمر، تمثل ستيرلينا أو عائشة، اليوم، أمام القضاء بتهمة الإرهاب بسبب سفرها إلى سوريا للزواج من متطرف في تنظيم “داعش”، حسبما أعلن القضاء الهولندي.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى