الأخبار

كأس العالم للأندية … وفاق سطيف الجزائري يفوز على ويسترن سيدني واندريرز الأسترالي بالضربات الترجيحية (5-4)


أنهى فريق وفاق سطيف الجزائري (بطل إفريقيا) مشاركته في الدورة الحادية عشرة لكأس العالم لكرة القدم (المغرب 2014) في المركز الخامس عقب فوزه على فريق ويسترن سيدني واندريرز الأسترالي (بطل آسيا) بالضربات الترجيحية (5-4) بعد انتهاء الوقت القانوني بالتعادل (2-2) في مباراة الترتيب التي جمعت بينهما عصر اليوم الأربعاء على أرضية الملعب الكبير بمراكش.

وسجل هدفي ممثل القارة السمراء المدافع دانييل مولان بالخطأ في مرمى فريقه (د 50) وعبد المالك زياية (د 54)، فيما كان اللاعبان روميرو كاستيلين (د 5) وفيتور سابا (د 89) وراء هدفي ممثل القارة الصفراء.

وجاءت أطوار الشوط الأول من هذا اللقاء، الذي أداره الحكم التايلندي نوربيرت هواتا أمام جمهور قليل نسبيا، متكافئة إلى حد بعيد، حيث بادر الفريق الأسترالي بالضغط على معترك الفريق الجزائري ما أثمر هدفا في الدقيقة الخامسة بواسطة لاعب وسط الميدان روميرو كاستيلين من تسديدة قوية ومركزة جانبية من خارج مربع العمليات لم تترك أي حظ لحارس مرمى الفريق الجزائري سفيان خضيرية.

وواصل فريق ويسترن سيدني هجماته، التي كادت أن تتكلل في الدقيقة 18 بعد كرتين الأولى بالرأس على العارضة والثانية على القائم الأيسر والتي كان من ورائهما العميد لابينوت هاليتي.

و مباشرة بعد هذه المحاولة استفاق أشبال المدرب خير الدين مضوي ومارسوا ضغطا كبيرا على معترك الفريق الأسترالي وكادوا بقليل من الحظ أن يسجلوا هدف التعادل في الدقيقة 24 بواسطة اللاعب عبد المالك زياية الذي مرت قذفته فوق عارضة الحارس ديان بوزانيس بسنتميترات قليلة.

وتواصل بحث ممثل القارة السمراء عن تعديل الكفة في حين لجأ ممثل القارة الصفراء إلى المرتدات السريعة إلى أن أعلن الحكم التايلندي عن نهاية الشط الأول.

وبعد مرور خمس دقائق على انطلاقة الجولة الثانية، نجح الفريق الجزائري في إدراك التعادل بمساعدة من المدافع دانييل مولان الذي اصطدمت به عرضية سفيان يونس لتدخل الكرة بالخطأ في مرمى فريقه (د 50).

و بعد هدف التعادل، نزل فريق وفاق سطيف بكل ثقله على دفاع فريق ويسترن سيدني، وكان قريبا من توقيع الهدف الثاني بعد انفراد المهاجم أكرم دجايني بالحارس بوزانيس لكنه أطاح أمام اندهاش الجميع بالكرة خارج الإطار (د 52)، لكن زميله النشيط زياية عرف، دقيقتين بعد ذلك (د 54)، كيف يستغل عرضية زميله أحمد قاسمي وروض الكرة قبل أن يسكنها المرمى ليعلن عن هدف الامتياز.

وعرفت الدقائق الثلاثين المتبقية من عمر اللقاء، تبادلا للهجمات بين الفريقين مع بعض الامتياز للفريق الجزائري الذي حاول استغلال تقدم لاعبي الفريق المنافسبحثا عن هدف التعادل، لكن دون أن ينجح في قتل المباراة بهدف ثالث.

وفي الوقت الذي كان الجميع ينتظر صافرة النهاية، تمكن البديل فيتور سابا في الأنفاس الأخيرة من المباراة (د 89 ) من توقيع هدف التعادل من ضربة خطأ مركزة ومتقنة مانحا فريقه فرصة خوض ضربات الترجيح التي ابتسمت في الأخير لفريق وفاق سطيف (5-4).

وكان فريق ويسترن سيدني واندريرز، الذي شارك في هذه النهائيات باعتباره بطلا لمسابقة دوري أبطال آسيا على حساب الهلال السعودي، قد خسر في مباراة ربع النهاية، التي أقيمت الخميس الماضي على أرضية ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، أمام فريق كروز أزول المكسيكي (بطل الكونكاكاف) بثلاثة أهداف مقابل واحد بعد اللجوء إلى شوطين إضافيين (الوقت القانوني 1-1).

أما فريق وفاق سطيف، الذي يشارك بدوره لأول مرة في نهائيات الكأس العالمية للأندية باعتباره بطلا للقارة السمراء على حساب فريق فيتا كلوب الكونغولي بتعادله معه 1-1 في إياب اللقاء النهائي بالجزائر مستفيدا من تعادله معه 2-2 في مباراة الذهاب، فخسر في دور الربع أمام فريق أوكلاند سيتي النيوزيلندي (بطل أوقيانوسيا) بهدف دون رد.

وتعرف الدورة الحادية عشرة لكأس العالم للأندية لكرة القدم مشاركة ستة أندية أبطال الاتحادات القارية، إضافة إلى فريق المغرب التطواني (حامل لقب البطولة الوطنية الاحترافية بالمغرب البلد المضيف)، ريال مدريد الإسباني (بطل أوروبا) وأوكلاند سيتي النيوزيلندي (اتحاد أوقيانوسيا) وسان لورينزو الأرجنتيني (اتحاد أمريكا الجنوبية) وكروز أزول المكسيكي (اتحاد أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى والكاريبي “الكونككاف”) وويسترن سيدني وأندرارز ووفاق سطيف الجزائري.ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى