الأخبارصحافة

ها ماكالت الصحافة الالكترونية


شكل إطلاق موقع حملة “ما نتصيدش” بمناسبة الانتخابات المحلية المقبلة، والدورة السادسة لجوائز المغرب 2015 وقرار النيابة العامة الهولندية توجيه الاتهام إلى النائب جيرت فيلدرز للتمييز والتحريض على الكراهية، أبرز القضايا التي استأثرت باهتمام الصحافة الإلكترونية اليوم الجمعة. وهكذا، كتب موقع “كيد.ما” أنه تم إطلاق موقع على شبكة الانترنت لحملة “ما نتصيدش” بهدف تشجيع الشباب المغاربة على التصويت، مبرزا أن الأشخاص غير المسجلين الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما على الأقل يمكنهم تقديم طلبات تسجيلاتهم لدى السلطات الإدارية المحلية التي يوجد بها مكان إقامتهم وذلك حتى الخميس 19 فبراير 2015. وحسب موقع الحملة، فإنه سيتم الشروع في التسجيل في اللوائح على الانترنت ابتداء من 22 دجنبر، بالنسبة للذين يتوفرون على بطاقة الهوية البيومترية.

وأبرز المصدر ذاته أنه بالنسبة للذين لا يتمكنون من الولوج إلى الانترنيت أو لا يتوفرون على بطاقة، فإنه سيتم فتح مكتب خاص يوميا ما بين التاسعة صباحا إلى السابعة مساء في كافة دوائر البلاد . واهتم موقع “ميديا 24″، مجددا بإطلاق الدورة السادسة لمسابقة العلامات المغربية “موروكو أوارد” (جوائز المغرب)، التي أطلقت تحت شعار “العلامات المغربية، رافعة للانبثاق”. وأشار الموقع المتخصص إلى أنه خلال هذه الدورة السادسة، سيتم تصنيف 50 علامة مغربية شهيرة وفقا لقيمتها الاقتصادية والمالية، مضيفة أنه سيتم تعويض الجوائز حسب الأصناف بجوائز جديدة. وتحت عنوان “نفس متجدد يضخ في جوائز المغرب”، اعتبر موقع “360” في نفس السياق أن البدايات الأولى لهذا الحدث تمت بإعلان عن ضخ نفس متجدد في الدورة الجديدة بعد الدورات الخمس الناجحة والتي شهدت تميز العلامات المحلية الصاعدة أو الشهيرة. وأبرز الموقع أنه للمرة الأولى، اختار المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية هذه المرة إبرام شراكة مبتكرة مع مكتب خبرة رائد في تثمين العلامات التجارية. من جهته، توقف موقع “هسبريس” عند قرار المدعي العام الهولندي بمتابعة زعيم اليمين المتطرف الهولندي، السياسي الشعبوي خيرت فيلدرز، بالتمييز والتحريض على الكراهية إثر خطاب الكراهية الذي صدر عنه في مارس الماضي اتجاه المغاربة المقيمين بهولندا.
وأوضحت المحكمة الهولندية، حسب (هسبرس)، أن “السياسيين بوسعهم أن يمضوا بعيدا في تصريحاتهم، بفضل ما تخوله حرية التعبير، غير أن تلك الحرية تتوقف عند منع التمييز العنصري”.

وأشار الموقع الإخباري ذاته إلى أن “متابعة فيلدرز أمام القضاء تأتي بعد وضع 6400 شكاية ضد الزعيم الاشتراكöي، من قبل مغاربة وهولنديين على حد سواء، استهجنõوا الإساءة إلى أحد مكونات المجتمع الهولندي، ممثل ا في الجالية الأجنبية”.

من ناحيته، اهتم موقع (فبراير.كوم) باختيار مغربيتين ضمن أفضل خمس باحثات في المغرب العربي ببرنامج لوريال- اليونيسكو. وأبرز أن الأمر يتعلق بزينب قميشو التي نجحت من خلال تقديم لوازم جديدة لتشخيص التهاب الفيروس الكبدي في وقت مبكر، وهاجر مصنيف التي استطاعت تطوير معطيات تمكن من معرفة أحاسيس الإنسان المختلفة من خلال الهاتف المحمول وتقديم النصائح الناجعة تبعا لذلك.

في موضوع آخر، توقف الموقع الإخباري (الهافينتون بوست المغرب) عند الفيلم الوثائقي “بكرا” الذي أخرجه المنتج الموسيقي الأمريكي، كونينسي جونس، والذي صورت بعض أجزاءه بالمغرب، مشيرا إلى أن العرض الأول للفيلم جرى اول أمس الأربعاء بدبي.

وأوضح الموقع أن “بكرا” وثائقي يعرض مسيرة نجاح أغنية “بكرا” الخيرية والفيديو كليب الخاص بها، والتي انطلقت سنة 2011 بالرباط، على هامش مهرجان “موازين” وانتهت بالأردن وفلسطين، مشيرا إلى أن الوثائقي لقي نجاحا واسعا واستحسانا لدى جمهور النقاد ومن المنتظر أن يعرض بعدة مهرجانات عبر العالم سنة 2015.

من جانبه، واصل موقع “كود” اهتمامه بالجريمة البشعة التي هزت دوار الهلالات التابع لجماعة صخور الرحامنة أمس الخميس حيث قام أحد الأشخاص بقتل خمسة من أفراد أسرته وإصابة سادس بجروح خطيرة.ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى