الأخبارالمجتمع المدنينقابات

حزب المؤتمر يدين المتابعة الصورية التي يتعرض لها الكاتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتارودانت


على اثر المتابعة القضائية التي يتابع بها الكاتب الاقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتارودانت، أصدر فرع حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بتارودانت بيانا توصلت الجريدة بنسخة منه جاء فيه:

إن فرع حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بتارودانت وهو يتابع بقلق بالغ تداعيات المحاكمة الصورية التي يتعرض لها حاليا الأخ (حسن أيت تلاس) الكاتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتهمة (القذف والسب) والتي توجد بمرحلتها الاستئنافية ملف جنحي رقم 294/13 بعد إدانته ابتدائيا بناءا على ادعاءات وردت في إخبار عامل الإقليم الموجه إلى النيابة العامة حول ما راج في اجتماع اللجنة الإقليمية المنعقدة بعمالة تارودانت بتاريخ 03/07/2012 والذي طرح فيه ممثلوا مهنيي سيارات الأجرة بالإقليم ومن ضمنهم الكاتب الإقليمي القضايا والانشغالات التي تهم مهنيي القطاع إضافة إلى الاختلالات والتجاوزات التي تم تسجيلها في مختلف مراكز الإقليم، وهذا ما يحدث عادة في الاجتماعات.
إلا أن إقدام عامل الإقليم مع كامل الأسف، على رفع الأمر إلى النيابة العامة عن طريق إخبار إداري ومتابعة الكاتب الإقليمي للنقابة على أساسه يعتبر سابقة خطيرة ومسا بالحريات النقابية وأدبيات الحوار ومعالجة المشاكل في إطار مسؤول للبحث عن الحلول المناسبة وليس لتقديم النقابيين والحقوقيين إلى محاكمات صورية بادعاءات أكل عليها الدهر وشرب قصد تكميم الأفواه والتستر على ما يجري من تلاعبات وتجاوزات في مختلف القطاعات. الأمر الذي يذكرنا بالأساليب الرهيبة في التعامل مع المناضلين الشرفاء والمخالفين في الرأي، في العهد البائد.
إن فرع الحزب الوطني وهو يتابع وقائع ما يجري في الإقليم من قمع للاحتجاجات السلمية والتضييق على المسؤولين الحقوقيين والنقابيين والجمعويين وتقديمهم إلى المحاكمة ليعبر عن تخوفه من محاولة البعض ضرب المكتسبات التي تم تحقيقها في مجال الحريات العامة بفعل الكفاح المرير والتضحيات الجسام التي قدمها شرفاء هذا الوطن لمواجهة كل أساليب القمع والاضطهاد واستعمال القضاء كآلية للتطويع وهو ما نرفضه جميعا، وسنتصدى له بكل الوسائل بتنسيق مع الحلفاء السياسيين والنقابيين والحقوقيين والجمعويين، وغيرهم من القوى الحية بالمنطقة.
وبناءا عليه فإن فرع الحزب يعلن ما يلي :
1. استنكاره الشديد لما يتعرض له الكاتب الإقليمي للنقابة من محاكمة صورية بناءا على ادعاءات باطلة.
2. تنديده بهده الممارسات الغير مقبولة التي تضرب في العمق الضمانات والمكتسبات التي جاء بها الدستور الجديد فيما يخص ممارسة الحق النقابي.
3. إدانته لهذه المحاكمة الصورية التي تفتقر إلى الأساس القانوني في جوهرها وشكلها.
4. يطالب الجهات المسؤولة بالتدخل من إعادة الاعتبار للكاتب الإقليمي للنقابة.
5. يؤكد عزمه تنظيم وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بتارودانت بتاريخ 30/12/2014 ابتداءا من التاسعة والنصف صباحا ستسبقها ندوة صحفية بمقر النقابة بتاريخ 29/12/2014.
6. يهيب بالجميع إلى التعبئة ورص الصفوف لمواجهة كافة الاحتمالات.
عن المكتب

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى