أخبار وطنيةالأخبار

lمصطفى الرميد…”الحق في الحياة لا يعني بالضرورة إلغاء عقوبة الإعدام”.


في رده على سؤال شفوي حول إلغاء عقوبة الإعدام تقدم به الفريق الفيدرالي خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين،أوضح السيد مصطفى الرميد أن عددا من الاتفاقيات الدولية والإقليمية التي نصت على مبدإ الحق في الحياة، لم تجعل عقوبة الإعدام مناقضة لهذا الحق، بل جعلتها مقيدة ببعض الشروط والضوابط.و أضافق إن الحق في الحياة لا يعني بالضرورة إلغاء عقوبة الإعدام.
مؤكدا على أن عقوبة الإعدام لم تحظر نهائيا بموجب القانون الدولي، وإنما تم التأكيد على وضع ضوابط وشروط لتطبيقها في حالة عدم إلغائها.
وقال، في السياق ذاته، أن أغلب المتدخلين في ندوات الحوار الوطني حول الإصلاح العميق والشامل لمنظومة العدالة بالمملكة كانوا مع إعادة النظر في لائحة الجرائم المعاقب عليها بالإعدام بغية تقليص استخدامه وليس مع الإلغاء بصفة نهائية من لائحة العقوبات.
كما لفت الاتنتباه الى أنه “إذا كان المغرب يعرف عقوبة الإعدام ومحاكمه تقضي بهذه العقوبة، فإنه لا ينفذها، حيث لم تنفذ هذه العقوبة منذ 1993”.متابعة.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى