أخبار محليةالأخبار

انطلاق فعاليات موسم الهيلولة للحاخام دافيد بن باروخ بمنطقة اولاد برحيل اقليم تارودانت


جرت اليوم الأربعاء 24/12/2014 بجماعة تنزرت دائرة اولاد برحيل اقليم تارودانت ،عملية انطلاق فعاليات موسم “هيلولة دافيد بن باروخ”والتي أشرف عليها السيد عامل اقليم تارودانت فؤاد لمحمدي مرفوقا بعدة شخصيات مدنية وعسكرية وطاقم كبير من المنابر الاعلامية الاقليمية والوطنية.

وكان في استقبال عامل الاقليم لحظة وصوله لمنطقة أغزو بهمو حيث توجد المقبرة اليهودية وضريح الحاخام الأكبر”دافيد بن باروخ” مقدم الضريح حفيد الحاخام ،وعدة شخصيات يهودية من مختلف الطبقات والمراتب الدينية التي تربطهم علاقات روحية بالحاخام والضريح والمنطقة

الموسم الديني ” الهيلولة” للطائفة اليهودية المنظم الآن بمنطقة أغزو بهمو باولاد برحيل على مدى ثمانية ايام ،يعتبر من اكبر المواسم والمزارات الدينية اليهودية بالجنوب المغربي والذي يقع بجماعة تنزرت باقليم تارودانت، حيث كانت المنطقة موطنا للآلاف من اليهود المغاربة قبل ان يتم استقطابهم بالقوة أواخر سنوات الخمسينات وبداية الستينات من القرن الماضي،من قبل المنظمات الصهيونية نحو فلسطين ، او نحو بعض البلدان الأوروبية والامريكية، غير ان ارتباطهم الديني والثقافي الذي يربطهم بوطنهم الأم المغرب ظل قائما،يمارسونه سنويا من خلال هذه المواسم ، والتي تنظم في العديد من مناطق المغرب التي كان يقطنها اليهود بكثافة حيث تركوا مقابر وصلاح ورجال دين لهم ماتوا ودفنوا في أماكن تواجدهم مثل الحاخام “دافيد بن باروخ”دفين مقبرة أغزو بهمو ، الذي اشتهر بالصلاح والتدين وسط الطائفة اليهودية بالمنطقة، وكان له تأثير كبير على العديد من يهود المغرب وليس على أبناء بلدته فحسب.

يعتبر موسم الهيلولة للحاخام “دافيد بن باروخ” مناسبة يهودية دينية وتجارية ، حيث تشهد الساحة الخارجية للضريح عملية بيع وشراء للشموع والدواجن كالدجاج والديك الرومي المعروف في المنطقة ب”بيبي”وبعض الآلات الموسيقية الشبيهة بالغيطة يستعملها اليهود في هذه المناسبة ، اظافة العديد من المواد التجارية الاخرى ، كزيت الأركان وزيت الزيتون ، وأملو، والزعفران ، والحناء ، والخضر وغيرها من المواد الاخرى.

الموسم الديني”الهيلولة”اعتادت الطائفة اليهودية المغربية تنظيمه أواخر شهر “تبيط” حسب التعبير اليهودي ،دجنبر من كل سنة بمنطقة أغزو بهمو بجماعة تنزرت اقليم تارودانت، يشهد طقوس دينية واحتفالية، أبرزها ليلة «الشعالة» التي تقام الليلة بالضريح وتتميز برمي الشموع بها واضاءة كل جنبات المقبرة بالشموع.
من جهة أخرى تشهد اللية عملية “دلالة البركة” الخاصة بالشموع حيث تباع الشمعة في بعض الأحيان بحوالي 1,3مليون درهم(130مليون سنتيم) كما تجرى عملية الدلالة لمفتاح الضريح الذي يباع سنويا في بعض الأحيان بحوالي 07مليون درهم (700 مليون سنتيم)تشترى على نية بركة الزيادة في الرزق او الإنجاب وغير ذالك من الطموحات.
وعرف الموسم هذه السنة زيارة حوالي 1500 من اليهود المغاربة الذين توافدوا عليه من مختلف مناطق المغرب والعالم حسب تصريح احد المسؤولين بالضريح.

تارودانت نيوز
احمد الحدري
image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

imageimageimageimageimageimageimageimageimageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى