مقالات

انقلاب خديجة على الانقلاب


السبت:3 يناير 2015
لم يبتعد المسؤولون في التلفزيون المغربي عن الحقيقة، حين قالوا إن اعتبار القنوات التلفزيونية المغربية ما جرى في مصر انقلاباً عسكرياً على عملية ديمقراطية، هو تحصيل حاصل، من باب تسمية الأشياء بمسمياتها الحقيقية، ولا جديد فيه. فهذا التوصيف الذي تبنته التلفزة المغربية للمسألة المصرية هو التعبير الحقيقي عن رؤية الشعب المغربي، بأطيافه المتعددة، لما وقع في مصر صيف 2013، إذ كان الأشقاء المغاربة هم الأعلى صوتاً في استنكار وإدانة المجازر التي ارتكبتها السلطة “القادمة عبر انقلاب دموي”، بتعبير القناة الأولى المغربية، بحق المعارضين.
ولعلّك تذكر تلك الحملة غير الأخلاقية التي شنتها إحدى الفضائيات المصرية التابعة للانقلاب ضد الشعب المغربي، وبالأخص الأخوات المغربيات فيه، وهي الحملة التي استدعت اعتذاراً من القائمين على تلك القناة، ومعاقبة المذيعة التي رمت المغربيات بأحط الاتهامات وأكثرها وضاعة. وكان مبعث الحملة هي تلك الفعاليات الشعبية المغربية، تنديداً بالمقتلة الدائرة في مصر.
وقد شرفت بالمشاركة في ندوات ولقاءات مع الجماهير المغربية، خلال الصيف الماضي، لمست من خلالها أن أكبر حاضنة شعبية للوجع المصري تجدها بين الشباب المغربي، من طلاب الجامعات، وفي لقاء مفتوح حضره أكثر من ألفي طالب في الملتقى الوطني العاشر للشبيبة في أغسطس/ آب الماضي، وجدت زئيراً من الطلاب ضد مجازر الانقلاب في مصر وجرائم الاحتلال الصهيوني في عدوانه على غزة، دفعني للقول “أي مستقبل لهذا الانقلاب خارجياً في وجود مثل هذا الوعي الشبابي المدهش بالمأساة وموقفه المقاوم لها”. وعقب اللقاء مباشرة، استوقفتني فتاة مغربية صغيرة، وأهدتني كتاباً عن تاريخ المغرب قائلة “أنا خديجة المنصوري، صاحبة القصة الشهيرة مع السفير المصري عقب مذبحة رابعة العدوية”.
وخديجة فتاة في العشرينات من مدينة برشيد، اعتقلتها قوات أمنية خاصة من داخل بيت والدها فجراً، بناءً على بلاغ من السفير المصري في الرباط.
وكانت المنصوري، كما نشرت الصحافة المغربية في ذلك الوقت، قد استقبلت فريق الأهلي المصري لكرة القدم، بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، خلال مشاركته في كأس العالم للأندية، في يناير/ كانون الثاني العام الماضي، والتقطت صورة مع اللاعب محمد أبو تريكة، وهي تحمل شارة “رابعة”، وأكدت، آنذاك، أنها كانت تمثل مجموعة “مغاربة من أجل رفع شارة رابعة في مونديال الأندية”، الناشطة على صفحات “فيس بوك”.
وقد روت خديجة قصة اعتقالها لموقع “هيسبرس”، قائلة إنها اتصلت بالسفارة المصرية، وأخبرتهم بالحرف “نحن مغاربة ضد الانقلاب، ونرفض تواجدكم ببلدنا باعتباركم تمثلون السلطة الانقلابية”. وبعد تحقيقات امتدت أربعاً وعشرين ساعة كاملة، وسط حضور كبير لنشطاء وحقوقيين، تم الإفراج عن الفتاة التي تحولت، في ما بعد، إلى رمز لرفض الفظائع التي مارستها السلطة في مصر.
وعلى الرغم من أن الموقف الرسمي المغربي لم يكن ضد سلطة الانقلاب، منذ البداية، إلا أن هذا لم يمنع من أن تصبح المشاعر الشعبية المغربية هي الأوضح في التعبير عن التعاطف مع ضحايا هذا الانقلاب، ومَن يزور المغرب سوف يجد هذه الروح الإنسانية الراقية في كل مكان هناك.
وعلى هذا، لا يمكن النظر إلى التحول في الخطاب التلفزيوني المغربي عمّا جرى في مصر بمعزل عن الموقف السياسي الرسمي، خصوصاً أن المغرب ليس به قنوات تلفزيونية خاصة، فضلاً عن الوقائع التاريخية تشير إلى أن الرباط سجلت ثاني اعتراف رسمي بالسلطة الجديدة في مصر، عقب انقلاب صيف 2013. ومن هنا، يمكن فهم هذه اللوثة التي أصابت وسائل الإعلام المصرية، بعد وصف القناتين الأولى والثانية المغربيتين ما جرى بأنه انقلاب على رئيس منتخب.

تارودانت نيوز
وائل قنديل
رئيس تحرير “العربي الجديد”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى