الأخبار

جولة في صحافة نهاية الأسبوع


السبت 03 يناير 2015

نبدأ جولتنا الصحفية من الصحف الصادرة نهاية الأسبوع بجريدة “الوطن الآن”التي ذكرت أنه علاقة بصحوة المغرب الدبلوماسية قال عادل مساوي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، في حوار له مع جريدة “الوطن الآن” إن دينامية التحول التي يشهدها النظام الدولي منذ انتهاء الحرب الباردة تفرض الآن على كل الدول إعادة تكييف أولوياتها وأجندتها مع الرهانات الدولية والإقليمية، فانفتاح المغرب على كل من روسيا والصين أملته مكانة هاتين القوتين داخل النسق الدولي اقتصاديا وعسكريا.. ذات المتحدث آخذ على تمركز الدبلوماسية المغربية في إفريقيا الفرنكوفونية وتحديدا في إفريقيا الغربية والوسطى.

في ذات السياق أكد إدريس الكريني، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاضي عياض بمدينة مراكش، أن انفتاح المغرب على بعض دول أمريكا اللاتينية وقوى دولية أخرى يندرج ضمن تنويع المغرب لشركائه ، مشددا على أنه مازال بحاجة إلى حلفائه التقليديين، مضيفا أن الأزمة المالية التي أصابت جل الدول الأوروبية في الأونة الأخيرة نبهت الكثير من الدول ومنها المغرب إلى ضرورة تنويع شركائه الإقتصاديين حتى لا يكون اقتصاده معرضا للتداعي كما تداعى الاقتصاد الأوروبي.
وكتبت ذات الأسبوعية أن حي سيدي بوزكري بمدينة مكناس شهد جريمة قتل بشعة، إذ أقدم شاب على توجيه ضربة قاتلة لغريمه بواسطة سكين من الجحم المتوسط ليفر بعدها إلى وجهة مجهولة، في حين تم نقل الضحية إلى مستشفى محمد الخامس بالعاصمة الإسماعيلية.

وفي خبر آخر تورد “الوطن الآن” أن عصابة متخصصة في سرقة المواشي تمكنت من الإستيلاء على عدد من رؤوس الأبقار لأحد الفلاحين بحد بوحسوسن بإقليم خنيفرة، وذلك بعدما عمدت إلى وضع السم للكلاب في اللحم، وأن الحادث خلف حالة من الخوف والهلع بالمنطقة خصوصا أن هاته الأخيرة لازالت تفتقد لمركز للدرك الملكي.

جريدة الخبر
من جهتها جريدة “الخبر” تطرقت في ملف لها للملوك والرؤساء الذين أغضبوا الملك الراحل الحسن الثاني، ويتعلق الأمر بكل من ياسر عرفات الذي أغضب الحسن الثاني عندما توصل هذا الأخير بتقرير يتحدث عن استقبال الفلسطنيين لزعيم البوليساريو بالجزائر خلال انعقاد مجلسهم الوطني.. كما غضب من الرئيس الجزائري هواري بومدين حينما انزعج من إعلان الحسن الثاني لانطلاق المسيرة الخضراء بالرغم من أن العالم أظهر إعجابه بالخطوة التي أقدم عليها الراحل الحسن الثاني.

وأثار الرئيس المصري جمال عبد الناصر غضب الحسن الثاني عندما هدد بالإطاحة بالنظام المغربي، ثم خوان كارلوس الذي كاد أن يفشل المسيرة الخضراء وذلك بعدما حل يوم 2 نونبر 1975، بصفته رئيسا مؤقتا لإسبانيا ورئيسا للأركان العسكرية بسبب غياب الجنرال فرانسيسكو فانكو المريض، بمدينة العيون.. حيث ألقى خوان كارلوس خطابا لرفع معنويات الجيش هناك للتصدي لأي محاولة عسكرية مغربية وذلك على بعد أربعة أيام من انطلاق المسيرة الخضراء.
وأغضب رئيس الجمهورية الخامسة لفرنسا شارل دوغول الراحل الحسن الثاني لما وجه تهما للمغرب بالوقوف وراء ملف المهدي بن بركة الذي تعرض للإختطاف فوق التراب الفرنسي وهو ما اعتبره دوغول طعنا من الخلف وتجاوزا لصلاحياته، أما معمر القذافي فهو الآخر لم تكن علاقته بالحسن الثاني على ما يرام إذ تسب في غضب الملك حينما سعى إلى تشكيل وتمويل وتسليح جبهة البوليساريو لقتال المغرب بحيث أدخل المغرب في حرب استنزاف طويلة بدأت سنة 1973 ولم تنته إلا في نهاية 1990.
وسلطت ذات الأسبوعية الضوء، في مادة أخرى، على ظاهرة سرقة الزوجات لأزواجهن إما بدافع بخل الزوج أو بسبب إدمان الزوج على شرب الخمر أو ما شابه ، أو نتيجة رغبة الزوجة في الحصول على بعض الكماليات التي لا يوفرها الزوج..

وتعليقا على الظاهرة قال الدكتور الحسن أيت بلعيد، عضو المجلس العلمي الإقليمي لجهة الدار البيضاء والباحث في الدراسات الإسلامية، لا مبرر لسرقة الزوجة لزوجها تحت أي ظرف كان لكون الإسلام أسس بيت الزوجية على الثقة والتعامل الإيجابي بين الزوج والزوجة وأن الإسلام ألزم الزوج بالنفقة على الأسرة وأن يتحمل جميع التداعيات الخاصة ببيت الزوجية على قدر المستطاع. ذات الباحث أوضح في حوار مع”الخبر” أن الزوجة يمكن أن تأخذ من مال زوجها بدون علمه في إطار الأساسيات والضروريات وليس بحثا عن الكماليات.

الأسبوع الصحفي
أما “الأسبوع الصحفي” فقد نشرت أن الملك محمد السادس وصل مطار اسطنبول على متن طائرة كتب عليها “طائرة المملكة المغربية هدية من الإمارات المتحدة لملك المغرب”، وأن أحد الربابنة المكلفين بالطائرات الملكية قد أُرْسِل إلى الإمارات للتدرب على قيادة الطائرة المهداة.

ذات الصحيفة أفادت أن بعض رؤساء الفرق النيابية تدخلوا لدى رئيس مجلس النواب، رشيد الطالبي العلمي، من أجل التعجيل بمراسلة حكومة بنكيران بهدف التدخل لحل مشكل صندوق تقاعد ومعاشات النواب البرلمانيين المهددة بالإفلاس التام مطلع سنة 2019. مضيفة أن النواب يقترحون ضرورة العمل على توريث التقاعد مستقبلا لأراملهم في حالة وفاتهم.

وأوردت “الأسبوع الصحفي” كذلك أن فريقا من جهاز الشرطة الدولية “الأنتربول” قام، برفقة قوات الجيش الموريطاني، بتوقيف بعض التجار التابعين للبوليساريو على الحدود الموريطانية، وعملوا على تفتيش حمولة الآليات والتدقيق في وثاق الموقوفين قبل مطالبتهم بمغادرة المنطقة وتحذيرهم من ممارسة نشاطهم على التراب الموريطاني.
ومع ذات الأسبوعية التي قالت إن القانون المالي المنشور في الجريدة الرسمية ليس هو القانون الذي بعث به الشيخ بيد الله لمجلس النواب، وأن هذا الخطأ حصل بتواطؤ فرق الأغلبية والمعارضة.متابعة

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى