الأخبار

صحافيون مصريون يتهمون ‘إخوان المغرب’ بالإيقاع بين الرباط و القاهرة


نشرت صحيفة المصري اليوم اتصريحات لعدد من الصحافيين المصريين حول ما أذيع في القناتين الأولى و الثانية يوم فاتح يناير 2015 راصدة كيفية تعامل الإعلام المصري مع هذه الأزمة
حيث دعا االجمبع إلى إيجاد حل قبل تفاقم الأزمة خصوصا مع تواتر الأنباء عن زيارة مرتقبة لوزير الخارجية المصرية، سامح شكري، للمغرب من أجل الغرض ذاته» :

1- أسامة كمال: «قناة إخوانية وراء الأزمة.. وابحث عن المستفيد»

تناول «كمال» الأزمة المصرية- المغربية، في برنامجه «القاهرة 360»، على قناة «القاهرة والناس»، حيث قال: «هل في أزمة حقيقية بين مصر والمغرب في هذه الأيام؟ فيه أزمة.. حقيقية أو لا، هو ده اللي هنحاول نتعرف عليه أو نفهمه، زي ما كان من فترة في تصرفات من جانب الإعلام المصري كانت غير مقبولة للإعلام الخاص، كانت غير مقبولة تجاه الأشقاء في المغرب، النهاردة بقى فيه خروج من الإعلام المغربي الرسمي تجاه مصر، وده حصل امبارح في نشرة الأخبار على القناة الأولى المغربية».

وتابع: «إيه اللي حصل بقى واقعيًا، قناة مصر الآن، دي قناة تبع المجموعة إياها مكملين ورابعة وخلافه، وكان قبل كدة عندنا الجزيرة مباشر مصر كانت شبهم، بس بطلت هذا الكلام، شنت هجوما جامدا جدًا على الملك المغربي محمد السادس بعد زيارة كان قام بيها لتركيا واتصور صورة عائلية مع أسرة أردوجان، وتعاملوا مع هذا الموضوع على أساس إن هذا الإعلام المصري بيهاجم ملك المغرب، فرد الفعل كان موجودا من التليفزيون المغربي على أساس إن هو رد على هذه القناة».

ولفت «كمال» إلى أن ملك المغرب كان من أوائل من هنأوا «السيسي» بعد فوزه بالانتخابات «لأنه كان ومازال يحترم إرادة الشعب المصري، ملك المغرب كان بيساند ثورة 30 يونيو لأنه بيقدر مصر وشعبها، وفي نفس الوقت بيحظى بمحبة وتقدير من الشعب المصري».

وعن السبب في ما يحدث، قال «كمال»: «المستفيد جماعة معروفة، بتحاول إنها تهد أي حاجة بتتبني أو يكون فيها احتمالات إنها تتبني بشكل صح».

2- خيري رمضان: «أشرار عايزين يوقعوا بيننا والإخوان بتولع نار»

أما الإعلامي خيري رمضان فقال في برنامجه «ممكن»، مساء الجمعة: «أشقائي الأعزاء في المملكة العربية المغربية، الأشرار اللي عايزين يوقعوا بيننا وبين المغرب، إيه الحكاية القناة الأولى المغربية مذيع مغربي أذاع تقرير وتكلم عن مصر بشكل متناقض عن موقف المملكة المغربية من مصر، القضية مش في الكلمتين اللي اتقالوا، القضية فيما يمكن أن يحدث بسبب مذيع قال كلمتين، حصل قبل كدة إن بعض الزملاء أخطأوا في حق المملكة المغربية وزعلوا وإحنا كمان زعلنا، الشعب المغربي من أطيب وأنقى الشعوب اللي ممكن تلتقي بيها».

«الإخوان ومن معهم وهجوم وبعض رؤساء الصحف القطرية وبعض المواقع التركية بدأت تولع نار، عايز أكلم الإخوة المغاربة وأقول لهم أوعوا تصدقوا، وإحنا مش هنستفز، وإنتوا اتحملتوا مننا أخطاء وتجاوزتم، وإحنا كمان لازم نتجاوز لما يحصل خطأ في برنامج، يجب أن نتذكر أن الملك محمد السادس من أوائل من هنأوا الرئيس عبدالفتاح السيسي بعد نجاحه في الانتخابات».

«هل ممكن أن يكون وراء هذا الذي أذيع بعض الأصابع أو تسريب أو غضب؟ وارد، ولكن برضه إحنا مش هنستدرج فتصبح معركة كلامية ما بيننا وبين أشقائنا في المغرب».

3- مصطفى بكري: «تقرير إخواني ووسائل الإعلام مخترقة»

ولم يفوت الإعلامي مصطفى بكري الفرصة للرد هو الآخر، عبر برنامجه «حقائق وأسرار»، على قناة «صدى البلد»، مساء الجمعة، فعلق قائلًا: «واضح أن حد في القناة الأولى المغربية رايح عامل تقرير إخواني بيتكلم فيه عن اللي حصل في مصر على أنه انقلاب، وطبعا إحنا عارفين الاختراقات الإخوانية موجودة بكثير من وسائل الإعلام بما فيها عندنا هنا».

وتابع: «حكومة المغرب والحقيقة تقال منذ اليوم الأول والشعب المغربي سعيد بثورة 30 يونيو.. وموقف الحكومة المغربية لا أحد يستطيع المزايدة عليه.. وعشان كده رد مصدر حكومي على الفور انتقد هذا التقرير، وقال إنه هيخضع للتحقيق لأن هذا التقرير تقرير مدسوس والهدف منه إساءة العلاقة بين مصر والمغرب، وكذلك حال المسؤولين في سفارة المغرب بالقاهرة قالوا هذا الكلام».

4- رانيا بدوي: «التقرير لا يعبر عن مشاعر المغاربة ولن نسمح لجماعات أن توقع البلدين في صراع»

وبدورها، علقت الإعلامية رانيا بدوي على الأزمة، مساء الجمعة، في برنامج «مصر اليوم»، على قناة «اليوم» قائلة: «مش عايزة أنساق لفكرة الهجوم المباشر على دولة بتهاجم مصر، مش عايزة أدخل في معركة من الخطأ الخوض فيها، مش عايزين ننساق نحو الإشاعات اللي عمالة تعلى على التواصل الاجتماعي بعد اللي حصل في المغرب».

وتحدثت عن التقرير الذي أذيع موضحة: «تقرير لما يتذاع، لو الإعلام مش حكيم والإعلام مش هادئ هذا التقرير ممكن يولع بلدين، ممكن تلاقي من مصر من يخرج علينا بإثارة الوضع بالهجوم على المغرب بيدخلوا ليه في الشأن الداخلي، مصر ليست في حالة سجال مع أحد، مصر أكبر من أي مهاترات تحدث، الشعب المغربي نفسه أكبر مما قد يصفه البعض من أنه تقرير صغير اتذاع في قناة لا يعبر عن مشاعر الشعب المغربي تجاه الشعب المصري».

وتابعت: «ملك المغرب كان من أوائل الناس التي هنأت السيسي فور فوزه بالانتخابات في مصر، من الخطأ إن إحنا نقول إن هذا انقلاب في الموقف المغربي تجاه مصر».

واستطردت: «من يحاول أن يروج للإشاعات إن مصر اتفقت مع الجزائر إن هتديها الغاز بنص ثمنه عالميًا في مقابل إن مصر تعترف بالبوليساريو وتدعم هذه القضية لصالح الجزائر ضد المغرب، هذا الكلام مش صحيح بالمرة والغرض منه إن العلاقة بين مصر والمغرب تصبح سيئة».

واختتمت: «لن نسمح لأي جماعات، هناك أو هنا، بأن توقع مصر والمغرب في نوع من الصراع بسبب مهاترات وبسبب أنباء غير صحيحة». متابعة

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى