الأخبارمنوعات

الدودة …وراء تصميم بذلة الطيار


أراد الطيار الأمريكي” wiley hard post” أن يطير إلى ارتفاعات شاهقة وكان يعوقه في ذلك الضغط الجوي الذي يرتفع كلما ارتفعت الطائرة إلى أعلى .

وبحس ما جاء في كتاب ” ومضات إبداعية ” للمؤلف ” السيد حامد ” أحزنه ذلك كثيرا ، فهو ” طيار أكروبات “و يعشق المغامرات ، كما أنه يعد أول من طار بمفرده حول العالم .

ولكي يتغلب على مشكلته وهي ” نقص الأكسجين ” قام ” بوست ” تصميم بذلة للطيار من المطاط ، لكنها كانت ضخمة وتعوق حركة من يطير .

وفي عام 1934 أبصر ” بوست ” بعينة اليمنى ،حيث أنه فقد عينه اليسرى في حادث عام 1925، على ” دودة ” صغيرة على ورقة نبات الطماطم ، ولاحظ أن جسمها مقسم إلى مقاطع مرنة تسهل حركتها ، وتجعلها تستطيع أن تلتوي دون أن تصاب بأذى .

ومن الدودة استلهم التعدليل الذي أدخله على بذلة الطيار ، حيث قسمها إلى عدة مقاطع مرنة .
ومن يومها أصبح الطيارون يطيرون إلى ارتفاعات شاهقة ويذكرون بالخير ” بوست ” والدودة التي ألهمته الفكرة .

الجدير بالذكر أن بذلة الطيار الحربي تصنع من مواد مقاومة للحرارة والاحتراق لحماية الطيارين ، ويتم تغييرها كل 6 أشهر لأن فعالية المواد المقاومة للحرارة والاحتراق تذهب مع الغسيل والمواد المنظفة .

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى