أخبار جهويةالأخبار

أراضي الجموع بتارودانت هل عادت الى المطالبين بها ام هي لعبة انتخابية فقط.


مباشرة بعد إنتهاء التساقطات المطرية الأخيرة ، هرع العديد من المواطنين بتارودانت الى حرث مئات الهكتارات من أراضي الجموع بأسطاح المدينة(منطقة بمدينة تارودانت تقع في الجهة الشمالية وتسمى الاسطاح)،وكانت هذه الاراضي قد استولت عليها شركة أولوز المؤسسة من قبل بعض أثرياء المنطقة التي اكثرت هذه الارض من وزارة الداخلية أواخر الثمانينات من القرن الماضي.
هذا ومنذ خروج الشركة المذكورة من هذه الاراضي بقيت حديث مطالبة للعديد من فلاحي المدينة باعتبارهم من ذوي الحقوق الذين كانوا يتصرفون فيها بالأمور الزراعية منذ عقود، ونظموا من اجلها عدة وقفات احتجاجية للمطالبة بها.

عودة الفلاحين الى أراضي الجموع المتنازع عليها هذه وحرثها، بالرغم من احداث عدة تجزئات بها وإنجاز العديد من مؤسسات الدولة بها مع الدراسات التي أنجزها المجلس البلدي لإقامة تجزئات ومؤسسات أخرى يطرح أكثر من علامة استفهام ،حول من قام بدفع الفلاحين الى القيام بعمليات الحرث؟ ام ان في القضية صندوق الانتخابات التي لا يفرقنا عنها الا بضع أشهر ،حسب تصريح العديد من الفلاحين للجريدة سرعان ماستعود القضية لمربعها الأول.؟
تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى