الأخبار

صدامات بين الشرطة ومتظاهرين ضد ” شارلي ايبدو” في باكستان


أطلقت الشرطة الباكستانية طلقات تحذيرية واستخدمت خراطيم المياه لتفريق متظاهرين ينتمون للفرع الطلابي لحزب الجماعة الإسلامية كانوا يحتجون بعد صلاة الجمعة على صحيفة شارلي إيبدو امام قنصلية فرنسا في كراتشي.

اشتبك نحو 200 محتج مع الشرطة الباكستانية أمام القنصلية الفرنسية في مدينة كراتشي الجنوبية بعد احتجاج على صحيفة شارلي إيبدو الساخرة شابته أعمال عنف.

ودعت العديد من الجماعات الإسلامية والأحزاب اليمينية إلى خروج في مظاهرات في مختلف أنحاء البلاد بعد صلاة الجمعة للتنديد بنشر الرسوم المسيئة.

وقال وزير الداخلية الباكستاني نيسار علي خان إن الحكومة نشرت قوات من الشرطة والجيش لحماية سلاسل المطاعم والمحال التجارية الغربية والمنشآت الحكومية في جميع المدن الرئيسية.

وذكر قائد الشرطة في إسلام أباد طاهر علام خان أن قوات من سلاح حرس الحدود شبه العسكرية ستتولى حراسة السفارة الفرنسية التي تقع داخل منطقة دبلوماسية تحيط بها الأسوار في إسلام أباد.

وصادق المشرعون في باكستان أمس الخميس على مشروع قانون للتنديد بالرسوم الكاريكاتورية الجديدة التي نشرتها صحيفة شارلي إيبدو وقاموا بمسيرة أمام مقر البرلمان.

وندد البرلمانيون الباكستانيون أمس الخميس بالإجماع إعادة مجلة شارلي ايبدو، التي تعرضت الأسبوع الماضي لهجوم إرهابي أسفر عن سقوط 12 قتيلا، نشر رسم يمثل النبي محمد اعتبروه “تجديفا”.

ودانت باكستان، ثاني بلد مسلم في العالم من حيث عدد السكان رسميا ذلك الاعتداء في فرنسا، وخلال الأيام الأخيرة اشتد الجدال بعد خروج تظاهرة في بيشاور (شمال غرب) حيث نفذت حركة طالبان الشهر الماضي اعتداء أوقع 150 قتيلا، تضامنا مع الأخوين شريف وسعيد كواشي منفذي الاعتداء على شارلي إيبدو.

واشتدت الانتقادات في الصحافة الشعبية بلغة الأوردو المحافظة أكثر من تلك التي تصدر باللغة الانكليزية المتداولة خاصة من قبل النخب والطبقة المتوسطة والعليا.

ونددت العديد من الصحف الصادرة بالأوردو ما اعتبروه “إهانة” للنبي محمد، وهو أمر يعتبر جريمة يمكن أن تصل عقوبتها للإعدام وفق القانون المتصل بجرائم الكفر والتجديف في باكستان.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى