أخبار جهويةالأخبار

جمعية تُطالب عامل مديونة بفتح تحقيق في قضية منعها من عقد لقاء تواصلي مع منخرطيها


الجمعة:23/01/2015

اعتبرت جمعية تجار وحرفيي الأسواق الأسبوعية بجهة الدار البيضاء الكبرى أن منعها من عقد لقاء تواصلي بدار الشباب المجاطية من طرف السلطة المحلية بمجاطية مديونة هو محاربة للعمل الجمعوي الجاد المنصوص عليه في الوثيقة الدستورية للمملكة المغربية .

وأكدت نفس الجمعية في مستهل بيان استنكاري -تتوفر الجريدة على نسخة منه- على أنها نسقت مع مدير دار الشباب٬ الذي أخبرها على انه لا يرى مانعا في عقد هدا اللقاء التواصلي٬ شريطة إخبار مُمثلي الإدارة الترابية التي وافقت مبدئيا على عقد هدا النشاط٬ لكنها امتنعت التأشير عن طلب الإخبار٬ الذي تقدمت به الجمعية حينها٬ مما جعلها تشك في أمر هدا الامتناع٬ الذي لم يكن في مستوى تطلعات الجمعية٬ التي كانت تنتظر تشجيعها٬ بدل منعها من مُمارسة أبسط حقوقها في التواصل مع منخرطيها .

وطالبت الجمعية عامل مديونة في ديباجتها الختامية لهدا البيان الاستنكاري٬ بضرورة فتح تحقيق في هدا الموضوع بهدف تحديد المسؤوليات الكامنة من وراء هدا المنع الذي اعتبرته غير قانوني٬ ولا يستند على أي مبرر٬ ولا يُذكر إلا بعهد السيبة والفوضى٬ ولا يليق إطلاقا بعهد الملك الحالي محمد السادس .

من جهتها السُلطة المحلية كان لها رأي مُخالف حيث رفضت التُهمة المُوجهة إليها بمنعها تفعيل هدا النشاط٬ مُعتبرة أن ما وقع هو أن الجمعية لا تتوفر على ترخيص كتابي من مندوبية الشباب والرياضة لعقد هدا اللقاء .
وهي الحجة التي اعتبرتها الجمعية بأنها واهية ٬الهدف من ورائها در الرماد في العيون ٬مُؤكدة على أن هناك نية مبيتة لعرقلة الجمعيات الجادة٬ ووضع العصا في عجلة سيرها للحيلولة دون نجاحها٬ وتفضيل عليها جمعيات أخرى على المقاس لان نشاطاتها التي لا تُغني ولاتُسمن من جوع٬ هي على هوى من يهمهم الأمر.

تارودانت نيوز
جمال بوالحق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى