الأخبار

صراع حول نتائج الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش


أثار الاعلان عن لائحة الناجحين في مركز الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش الأسبوع الماضي ردود فعل غاضبة من طرف اعضاء مجلس الدكتوراه بعد تسجيل اختلالات في النتائج التي لم تتم المصادقة عليها من طرفهم

وافاد جامعيون ان عمادة الكلية تبنّت بطريقة فردية الاعلان عن لائحة بأسماء الناجحين دون النظر في الطعون التي قدمها اساتذة حول تجاوزات طالت الانتقاء كما لم تنظر في اتهامات متبادلة بين بعض أعضاء المجلس في الاجتماع المذكور رغم تأجيله وعدم انعقاده بعد ذلك

وأكد مصدر جد مطلع ان الاتهامات المتبادلة بين أعضاء المجلس في الاجتماع المذكور سرّعت بتقديم المدير المؤقت الحالي لمركز الدكتوراه استقالته على إثر هذه الأزمة التي وصل اليها المركز
وفي الوقت الذي كان بعض أعضاء مركز الدكتوراه ينتظرون تحقيقا في تسجيلات مشبوهة ، بادرت عميدة كلية الآداب بمراكش الى الاعلان عن النتائج بطريقة فردية بعدها بأسبوع دون أن تحمل لوائح الناجحين المنشورة في سبورة الكلية وفي موقعها الالكتروني أي امضاء أو توقيع اي جهة

وأكد أساتذة وطلبة ان اختيار المقبولين في مركز الدكتوراه شابته المحسوبية كما هو الشأن بالنسبة للماستر الذي عرف هو الآخر نفس المصير مما أدى الى احتجاجات واعتصامات
وأكد مشرفون على بنيات بحث تابعة لمجلس الدكتوراه انه تم الاتفاق على نتائج أثناء المداولات غير ان ذلك تم تغييره في النتائج

يذكر ان مدير مركز الدكتوراه في كلية الآداب بمراكش استقال احتجاجا على خروقات تدبيرية ومالية بالمركز المذكور على اثر اكتشاف لجنة البحث العلمي التابعة لمجلس جامعة القاضي عياض اختفاء 20 مليون من المركز بشكل غامض هذا في حين تم تعويض المدير المستقيل بمدير آخر مؤقت استقال هو الآخر بسبب هذه الأزمة الحالية التي وصفها الاساتذة والطلبة بالفضيحة والتي تستدعي بحثا من طرف رئاسة جامعة القاضي عياض والوزارة الوصية

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى