الأخبارفن

مخرج فيلم (لفياثان): الجدل بشأن الفيلم يظهر أنه “مس شيئا” في روسيا


قال المخرج أندريه زفياجينتسيف الذي أثار فيلمه الكئيب عن بلاده والمرشح لجائزة الأوسكار (لفياثان‭Leviathan ‬) جدلا في روسيا إن حالة الاستقطاب التي حدثت أثبتت ان فيلمه “مس شيئا مهما جدا”.

ويتطرق الفيلم الفائز بجائزة جولدن جلوب لبعض القضايا الحديثة المسكوت عنها في البلاد وصور الصراع المرير لرجل في أقصى شمال روسيا ضد رئيس بلدية جشع وفاسد بينما تظهر الكنيسة الارثوذكسية الروسية في الأضواء الخلفية للأحداث.

وقال زفياجينتسيف يوم الأربعاء في مؤتمر صحفي للترويج لعرض الفيلم في روسيا والذي سيخضع لرقابة شديدة بسبب القوانين الجديدة في البلاد “المشاهد .. الدولة منقسمان بشأنه.”

وأضاف “كان يجب فهم ان الناس سيتم استقطابهم لكن وجهات النظر المتطرفة بشأن الفيلم تظهر إنه ناجح. مس شيئا هاما جدا.”

ويقول مشاهدون روس نال الفيلم اعجابهم إن قصته تعكس الحياة في روسيا خلال 15 عاما منذ وصول الرئيس فلاديمير بوتين أول مرة للسلطة وتربح مسؤولي الدولة الفاسدين دون عقاب على حساب المواطنين.

والغريب أن أحد أقسى الانتقادات التي وجهت للفيلم جاءت من وزارة الثقافة التي شاركت في إنتاجه. واتهم وزير الثقافة فلاديمير ميدينسكي المخرج زفياجينتسيف بالاساءة لصورة روسيا لكسب اشادة الغرب.

وأجاب ميدينسكي عن سؤال في مقابلة صحفية عما إذا كانت الوزارة ستدعم أفلاما مماثلة في المستقبل قائلا “الأفلام التي لا تركز على نقد السلطات الحالية فحسب بل تبصق عليها صراحة … (الأفلام) المليئة بمشاهد اليأس وفقدان الأمل بشأن وجودنا لا يجب تمويلها من أموال دافعي الضرائب.”

وقال زفياجينتسيف إن رواية (الجريمة والعقاب) التي صدرت في القرن التاسع عشر واجهت أيضا احتجاجات في الشارع عندما نشرت أجزاء منها لأول مرة لكنه حرص على التأكيد انه لا يقارن بينه وبين الكاتب الروسي الشهير فيودور دوستويفسكي.

وعرض فيلم (لفياثان) الذي صورت أجزاء كبيرة منه في قرية تريبركا المطلة على بحر بارنتس لأول مرة في منتصف 2014 لكن دور السينما في روسيا ستبدأ عرضه في فبراير شباط.

ونقلت صحيفة إيزفيستيا الروسية عن ناشط ارثوذكسي روسي – وصف الفيلم بانه يظهر تعاونا مريبا بين رئيس البلدية ورجل دين محلي – مطالبته بعدم عرض الفيلم في روسيا لانه يذم الكنيسة الارثوذكسية الروسية.رويترز

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى