الأخبار

المعزوز: النموذج التنموي للمناطق الجنوبية يجب أن يقوم على سياسات عمومية بديلة ومحاربة الريع والامتيازات


حيى د.محمد المعزوز عضو المكتب السياسي، والمسؤول عن السياسات العمومية بحزب الأصالة والمعاصرة، في كلمة ألقاها خلال انعقاد أشغال المؤتمر الجهوي للحزب بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، يوم الجمعة 30 يناير الجاري، بالعيون، تحت شعار: “الجهوية المتقدمة رافد أساسي للتنمية المحلية” (حيى) كل المؤتمرات والمؤتمرين الذين كانوا لهم إسهام كبير واضح في رسم مسار الحزب بالمنطقة وصمودهم المستمر، رغم الضربات التي تعرض لها هذا الأخير (الحزب) على مدار مراحل مختلفة.

المعزوز الذي كان يتحدث بحضور السيد حبوها زاد الناس الأمين الجهوي، وحوالي 300 مؤتمرة ومؤتمر بما فيهم مسؤولين إقليميين ومحليين للحزب بالأقاليم الثلاثة: العيون، طرفاية، وبوجدور، (المعزوز) ذكر بالتاريخ النضالي للمنطقة كجزء من القارة الإفريقية، تاريخ ممتد على مدى قرون خلت، تلاقحت فيه العديد من الحضارات الإنسانية، بداية بالرومان وصولا إلى الحقبة العربية-الإسلامية.

المعزوز جدد التأكيد على أن الحزب يجدد اللقاء اليوم مع مناضلاته ومناضليه بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، لقاء أساسه مواطناتي، خاصة في ظل الظروف التي تمر بها بلادنا في الفترة الآنية على عدة مستويات. وأضاف المعزوز أن الرهان اليوم الذي يعقد هو التأسيس لمرحلة نضالية جديدة تعطي للحزب القوة لاكتساح الساحة السياسية والاجتماعية، من منظور التشبث بتقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي، وتفعيل كل التوصيات التي وردت في هذا الإطار.

المعزوز شدد في ذات الكلمة على أن هناك إشكاليات لا تقبل التأجيل في مقاربتها وإيجاد الحلول لها، وعلى رأسها قضية البطالة في صفوف حاملي الشواهد العليا من أبناء المناطق الجنوبية، واعتبر المعزوز في هذا الإطار على أن النموذج التنموي لهذه المناطق يجب أن يقوم على سياسات عمومية بديلة ومحاربة الريع والامتيازات، إنصافا للساكنة التواقة إلى توازن اجتماعي حقيقي يمكن أبناءها من تجاوز معضلات البطالة والتهميش شباب والنساء، ويساهم في الحد من الفوارق الاجتماعية.
image
وقال المعزوز إن الرهان الأساسي اليوم بالمناطق الجنوبية هو الدعم المباشر للفئات الأكثر فقرا وهشاشة، والحد من آفة المحاباة المبطنة لاقتصاد الريع وطمس النخب الفاعلة القادرة على بناء الأفكار وممارسة دلائل الشفافية والنزاهة قطعا مع طغيان لوبيات العائلة ودوران النخب التقليدية حول نفسها.

المعزوز أضاف أن تفعيل المسار الصحيح للديمقراطية يتطلب حراكا حقيقيا من لدن المناضلات والمناضلين ليحملوا هم القضية فعلا وممارسة، خاصة مع التحولات السريعة التي بات العالم يشهدها على عدة مستويات. وإذا كانت هذه التحديات تكبر يوما بعد يوما خاصة والحديث عنا يخص القارة الإفريقية، فإن الحاجة إلى أحزاب قوية مستقلة أمر لا مناص عنه حتى تسهم فعلا في أن تكون بمثابة وسيط بين الدولة والمجتمع، وسيط إيجابي يقدم إجابات ويحمي الديمقراطية، ويراهن على بعدي التقدم والحداثة.

وختم المعزوز بالإشارة إلى هذا المؤتمر الجهوي يجب أن يكون محطة لمسار جديد، دفاعا عن الديمقراطية الداخلية، والإنصات إلى المشاكل والإكراهات التي يعيشها مواطنو الجهة.

عائشة الدويهي: سنعمل من أجل بناء تنظيمي متلاحم لاستكمال الملفات والأوراش التي كان الحزب قد تبناها وباشرها

رحبت السيدة عائشة الدويهي عضوة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، في كلمة باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، المنعقد يوم الجمعة 30 يناير الجاري بفندق المسيرة تحت شعار: “الجهوية المتقدمة رافد أساسي للتنمية المحلية”، (رحبت) بكل المؤتمرات والمؤتمرين والضيوف، مسجلة بكل اعتزاز الحضور المتميز والوجود المستمر لفعاليات الحزب في جميع المحطات النضالية والتنظيمية. كما رحبت الدويهي خاصة بمناضلات ومناضلي الحزب القادمين من بوجدور وطرفاية.

وجددت الدويهي التذكير بكون هذا المؤتمر الجهوي يأتي في إطار الدينامية التنظيمية للحزب بغية تعزيز الحكامة والديمقراطية وفسح المجال أمام النخب والكفاءات -الشبابية منها والنسائية- من أجل الارتقاء بالأداء الحزبي. واستكمال هذه الهيكلة -تضيف الدويهي- يندرج في إطار وضع حجر الأساس للتجديد الفعلي داخل الحزب وفتح الباب واسعا على مصراعيه أمام الفئات الجديدة من مختلف شرائح المجتمع القادرة على تحمل المسؤولية والعمل بكل جدية و فعالية داخل الحزب.

وأضافت الدويهي قائلة: “ووعيا منا بالدور المنوط بنا في ورش التنمية والذي يتطلب منا نسج علاقات شراكة مع باقي المتدخلين بهدف القرب من المواطن والتفاعل مع همومه وتطلعاته؛ نرفع اليوم شعارنا “الجهوية المتقدمة رافد أساسي للتنمية”، هذا الشعار الذي يعكس مضمونه عزمنا على بناء تنظيمي متلاحم من أجل استكمال الاشتغال على الملفات التي كنا قد تبنيناها والأوراش التي كنا قد باشرناها والتي تتطلب منا استشراف أجوبة لها، بإعتبارنا مناضلي حزب حامل لمشروع سياسي ومجتمعي بديل”.

وختمت الدويهي كلمتها بالإشارة إلى أن انعقاد أشغال هذا المؤتمر الجهوي تعد التزاما بالمشروع السياسي للحزب، حيث الهدف من خلاله إعادة الاعتبار للعمل الحزبي والسياسي انطلاقا من مرجعية وهوية حزب الأصالة والمعاصرة :الديمقراطية والاجتماعية المنفتحة المؤمنة بالاختلاف والتعدد والتعايش في مغرب يتسع للجميع. ووجهت الدويهي التحية لقيادات الحزب وكافة المناضلات والمناضلين ولمناضلينا وطنيا جهويا وإقليميا بكل الأجهزة والمنتديات.

البيان الختامي للمؤتمر الجهوي للحزب لجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء يعتبر أن سؤال إعادة ترتيب النخب المحلية بات مطروحا بحدة

خرج المشاركون/ المؤتمرات والمؤتمرون في أشغال المؤتمر الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، المنعقد يوم الجمعة 30 يناير الجاري بالعيون، وبعد مصادقتهم على التقريرين المالي والسياسي، وانتخابهم عضوات وأعضاء المجلس الجهوي، (خرجوا) ببيان ختامي هذا نصه:

تفعيلا لمقررات حزب الأصالة والمعاصرة الرامية إلى إرساء وتجديد هياكله التنظيمية على المستوى الجهوي، عقد الحزب يوم الجمعة 30 يناير 2015 مؤتمره الجهوي بفندق المسيرة بمدينة العيون، تحت شعار:” الجهوية المتقدمة رافد أساسي للتنمية المحلية”، حضره العديد من المؤتمرات والمؤتمرين المناضلات والمناضلين بحزب الأصالة والمعاصرة متسلحين بمبادئ الحزب وقيمه ومنخرطين بشكل واعي ومسؤول في نضالاته، وكلهم أمل في الدفع بالحزب لتعزيز وتقوية موقعه داخل المشهد السياسي الوطني.

وقد أكد كل المؤتمرات والمؤتمرين ذلك من خلال ما يلي:

– الاعتزاز بما تحقق وطنيا ومحليا، من خلال قراءة المملكة بماضيها والمصالحة معه والإقرار ودسترة كل مكونات الثقافة المغربية بروافدها المختلفة.

– نسجل بكل فخر ملامح الانفتاح السياسي لبلادنا منذ سنة 1999 والذي ظهرت نتائجه واضحة في الدينامية العامة التي عرفتها هذه الربوع من وطننا، ونسجل باعتزاز كذلك الأوراش المهيكلة التي تعرفها بلادنا والتي مست مختلف مناحي الحياة.

– نعرب عن انخراطنا الواعي والمسؤول في كل الأوراش التي فتحها دستور فاتح يوليوز الذي نعتبره دستورا لصك الحقوق لكل أجيال حقوق الإنسان.

– نثمن عاليا مضامين الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء إذ رسم بدقة ملامح التطورات السياسية الدولية، لقضية وحدثنا الترابية وما الموقف الحاسم لجلالة الملك محمد السادس نصره الله إلا دليلا على قوة شرعية موقفنا الوطني المتمثل في المبادرة الوطنية للحكم الذاتي كحل للنزاع الإقليمي المفتعل.

كما أن الخطاب الملكي السامي وقف على إشكالية التدبير والحكامة على مستوى المحلي والتي تساءلنا جميعا كفاعلين سياسيين محليين.

– نعتبر كمؤتمرين جهويين أن ورش الجهوية المتقدمة الذي سيفتح المجال على رهانات سياسية واجتماعية واقتصادية جديدة وسيعزز دور النخب المحلية على مستوى التدبير كأحد الرهانات الكبرى التي يتعين علينا العمل بجد وحزم لكسبها.

ومن شأن تفعيل النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية التي سطره المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أن يرفع بعض التحديات التنموية التي لازالت تتخبط فيها الجهة والتي استفاض تقرير المجلس فيها.

– إن مؤتمري جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء إذ يثمنون الخطوات التي اتخذها الحزب على المستوى الوطني، من أجل استكمال إعادة الهيكلة يدعون القيادة السياسية إلى ضرورة التفاعل مع المناضلين المحليين.

وفي الأخير نعتبر -يضيف البيان- أن سؤال إعادة ترتيب النخب المحلية بات مطروحا بحدة على مستوى هذه الجهة في ظل إقرار الجهوية المتقدمة وما يستدعي ذلك من نخب قادرة على حمل هذا المشروع.

تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى