أخبار دوليةالأخبار

بحث…اعادة تركيب تاريخ وعادات اليهود المغاربة في عهد الحماية‎


نال الصحفي في قناة الجزيرة العربية الحاج محمد الناسك درجة الدكتوراه في تخصص التاريخ بدرجة مشرف جدا من جامعة محمد الأول في وجدة بالمغرب وذلك يوم 14 من الشهر الجاري عن رسالته حول “الحياة الثقافية والاجتماعية للطائفة اليهودية في عهد الحماية” للسنة الجامعية 2012-2013.
وهذا البحث يعد مساهمة نوعية في كتابة تاريخ اليهود المغاربة والوقوف على دورهم في تاريخ المغرب بعيداً عن “الأحكام المسبقة أو الداخلية المطمئنة”، ويسعى إلى الوقوف على التحولات التي عاشها المغرب في عهد الحماية الفرنسية في 1912، وخاصة التحولات التي عرفتها الطائفة اليهودية المغربية، وبيان الكيفية التي حدثت بها هذه التحولات، والوسائل التي سخرت في ذلك، إضافة إلى محاولة تفسيرها وتأويلها ووضعها في سياقها الإقليمي أو العربي أو الدولي من أجل استجلاء جميع أبعاد الصورة.
وهذه الدراسة التي قسمها الباحث إلى مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة، تعمل على “تفنيد ما قيل ويقال عن وجود «ثقافة يهودية» مستقلة عن ثقافة الأغلبية على غرار «الشعب اليهودي» و«العبقرية اليهودية»، وهي أساطير اختلقتها الحركة الصهيونية، واعتمدتها في دعايتها لاجتثاث الطائفة اليهودية من فوق أرض المغرب وتهجيرها”.
وبعد أن بسط محمد الناسك مراحل وعوامل نمو الطائفة اليهودية بمدينة الدار البيضاء، وكيف أصبحت قرية الدار البيضاء تضم أكبر تجمع لليهود المغاربة، بلغ في نهاية الحماية 80 ألف يهودي، تناول الباحث في الفصل الأول الحياة الثقافية ليهود الدار البيضاء ونشاطهم الفكري ودور الحركة الصهيونية فيه، كما تحدث عن التحول السريع والعميق في عادات وتقاليد اليهود، والدور الحاسم لوسائل الاتصال الجماهيري في هذا التغيير.
وتضمن هذا الفصل عنصرا عن أوضاع السجون التي كان يشتكي منها اليهود، واستجلى أبعاد الصورة ووضع الأمور في سياقها للوقوف على أسباب هذه الأوضاع الاجتماعية المزرية.
إن هذه الأوضاع جعلت لجنة الطائفة اليهودية تنوء بأعباء ثقيلة، فقد كان لهذه اللجنة الدور الرئيس في تسيير شؤون يهود الدار البيضاء ومعالجة مشاكلهم الاجتماعية، مما استدعى إعادة تنظيمها للاستجابة لمتطلبات المرحلة، وهذا ما أثار جدلا كبيراً وانشقاقات في صفوف الطائفة بين مساند لمشاريع الحماية ومعارض لها، وعلى هذا كان مدار الفصل الثاني.
أما الفصل الثالث، فتناول فيه الباحث أثر قوانين فيشي على أوضاع الطائفة اليهودية في مدينة الدار البيضاء، واستنجادها بالسلطان محمد بن يوسف، الذي انقسم الرأي بشأن موقفه من قوانين فيشي العنصرية. وكذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا لتخليصهم من هذه القوانين.
كما لجأ بعض التجار اليهود إلى نظرائه من المسلمين لمساعدته على اجتياز محنته.
وفي نتائج البحث، بيَّن محمد الناسك كيف تم تقويض الأسس التي كانت تقوم عليها العلاقات بين الطائفتين، وهي علاقات أصبح يطبعها بفعل التدخل الاستعماري والصهيوني التباعد والتنافر نتيجة التفكك السريع للقاعدة المادية والنسيج الاقتصادي التقليدي اللذين كانا يشكلان إطاراً للتكامل والتعايش.
لقد اختلفت نظرة الطائفتين إلى الحماية، فالمسلمون كانوا يرون فيها كارثة حلت بهم، بينما رأى فيها اليهود فرصة «للانعتاق والارتقاء»، ومن ثم اختلفت الوجهات وتناقضت التوجهات. وتعمّقت الهوة بين الطرفين بفعل الاضطرابات التي عرفتها أوروبا والمشرق العربي، وبخاصة منذ الإعلان عن إنشاء إسرائيل، وهو الحدث الذي يعتبره الباحثون التوراتيون “لحظة حاسمة في تاريخ إسرائيل”، فقد كان لهذا العامل تأثير سلبي حاسم في هذه العلاقات التي أصبح التوتر شبه الدائم يشوبها، مما جعل كل محاولات التقارب تبوء بالفشل، وأصبح من الصعب تجاوز هذه الأوضاع الشاذة…..(عبد الحكيم أحمين .منتديات الاستاد.)
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى