اليوم الخميس 23 يناير 2020 - 5:01 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 21 فبراير 2015 - 9:31 مساءً

 

الصحافة الالكترونية

الصحافة الالكترونية
قراءة بتاريخ 21 فبراير, 2015

اهتمت الصحف الإلكترونية الصادرة اليوم السبت بعدد من المواضيع المتنوعة الراهنة، سواء منها الاقتصادية والسياسية والثقافية، مع إيلاء أهمية خاصة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة والمبادلات التجارية الخارجية للمملكة والاستحقاقات الانتخابية القادمة.

وهكذا، سلط موقع (كيد.ما) الضوء على افتتاح فعاليات الدورة 16 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، مشيرا إلى ما يتضمنه برنامج هذه الدورة الجديدة من عرض لعدد من الأشرطة الطويلة والقصيرة، وعقد لقاءات ومؤتمرات صحفية وموائد مستديرة تناقش وضعية القطاع السينمائي الوطني، كما تشكل مناسبة لاستعراض حصيلة القطاع خلال السنة الماضية.

وبحسب (كيد.ما)، يتميز المهرجان، الذي ينظمه المركز السينمائي المغربي بتعاون مع الغرف المهنية للقطاع، بعرض ثلاثين شريطا سينمائيا لمخرجين مغاربة من أجيال ومدارس سينمائية مختلفة.

وهكذا يتنافس 15 شريطا طويلا إلى جانب 15 شريطا قصيرا، من أجل الظفر بمختلف جوائز المهرجان المخصصة لأفضل الإنتاجات السينمائية الوطنية خلال السنة.

من جهته، كتب موقع (ميديا 24 .كوم) الاقتصادي أن النتائج الأولية للمبادلات الخارجية، خلال يناير الماضي، أظهرت انخفاض حجم المعاملات التجارية ب 3.584 مليون درهم.

وعزا الموقع هذا التراجع إلى انخفاض حجم الواردات (ناقص 4.453 مليون درهم) في مقابل ارتفاع حجم الصادرات (زائد 869 مليون درهم).

وأضاف أن قيمة الصادرات بلغت 15.749 مليون درهم في مقابل 14.880 مليون درهم خلال يناير 2014 ، بزيادة قدرها 5,8 بالمائة، موضحا أن هذا الأداء الجيد يجد تفسيره في ارتفاع حجم مبيعات قطاعات السيارات (369 مليون درهم) والنسيج والجلود (271 مليون درهم) والفلاحة والزراعة الغذائية (183 مليون درهم).

وأبرز الموقع أن الواردات سجلت انخفاضا بنسبة 14 في المائة (ناقص 4.453 مليون درهم)، وهي النتيجة التي تعود، إلى حد كبير، إلى انخفاض الفاتورة الطاقية (ناقص 3.520 مليون درهم) نتيجة تراجع أسعار النفط الخام في السوق الدولية، وبدرجة أقل، إلى تراجع إمدادات القمح (ناقص 1.230 مليون درهم).

وأشار في هذا السياق إلى تراجع العجز التجاري بنحو 5.322 مليون درهم ، بعد أن بلغ 11.494 مليون درهم في يناير الماضي مقابل 16.816 مليون درهم قبل سنة.

ومن جانبه، تطرق موقع (لو 360.ما)، للمجال السياحي، من خلال إشارته إلى مقال نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) رصدت من خلاله جمالية المدن المغربية ولاسيما منها أكادير ومرزوكة وتارودانت وورزازات، ومراكش، حيث حثت قراءها على تحقيق “الحلم المغربي” من خلال التوجه لاكتشاف مناطق تحبس الأنفاس وصحراء على مد البصر.

وأشار الموقع إلى أن الصحفي سيت شيروود استعرض في مقال يمتد على ثلاث صفحات تفاصيل رحلته لجنوب المغرب التي استمرت أسبوعا، كانت “أشبه بمغامرة في تخوم الصحراء راودتني منذ أزيد من عقدين من الزمن”.

كما أبرز (لو 360.ما) أن صحيفة (الواشنطن بوست) نشرت من جهتها مقالا لجيف كوهلر حول المطبخ المغربي الغني والمتنوع، بتنوع المدن التقليدية للمملكة.

وأضاف الموقع أن (سي ان ان) أبرزت من جانبها وجود نحو 5000 متجر في الأسواق التقليدية لمدينة مراكش، مشيدة في السياق ذاته بجمالية المدينة العتيقة ودروبها الملتوية والمتشابكة.

وأشار الموقع الإخباري إلى أن نحو 300 ألف سائح من منطقة أمريكا الشمالية زاروا المغرب خلال الفترة من يناير إلى نونبر 2014 بزيادة خمسة بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة التي قبلها.ومع.
تارودانت نيوز.