الأخبار

وزير الاتصال أمام 1000مشارك :حق المواطن في الخبر والولوج إلى المعلومة، تعد جزء من الممارسة الديمقراطية.


بحضور أزيد من 1000 مشارك، يمثلون كبار الشخصيات السياسية والإعلامية، وخبراء قطاع الاتصال الحكومي، من عدد من البلدان العربية والأجنبية، يشارك المغرب في أشغال الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، بمشاركة ممثلين عن عدد من البلدان من بينها المغرب، الذي يشارك بوفد يقوده مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة.

ويشارك المغرب في الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي ، الذي من المنتظر أن يستعرض بالمناسبة التجربة المغربية في مجال الاتصال الحكومي، والتي تقوم بالأساس على سلسلة من الإجراءات الرامية إلى ضمان التواصل المباشر والمنتظم مع المجتمع.

وأوضح الخلفي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش فعاليات هذا المنتدى، أن المشاركة المغربية تأتي في سياق الحرص على الوقوف على التجارب الحديثة في مجال الاتصال الحكومي، وخاصة على مستوى استثمار شبكات التواصل الاجتماعي ، مؤكدا أن مسؤولية الاتصال الحكومي، وخاصة مع يتعلق بحق المواطن في الخبر والولوج إلى المعلومة، تعد جزء من الممارسة الديمقراطية.

وأكد الخلفي أن هناك تقديرا دوليا كبيرا للسياسة التواصلية الوطنية ولاسيما على مستوى تدبير عدد من القضايا والسياسات العمومية مثل إصلاح صندوق المقاصة والخطوات الرامية إلى إصلاح أنظمة التقاعد والتي “رافقتها قرارات صعبة ومؤلمة، انعكست أحيانا على المجتمع، مما كان يفرض بالتالي وجود سياسة تواصلية فعالة” لتدبيرها.

كما أبرز الخلفي أن الدستور الجديد تضمن تدابير جديدة ساهمت في تعزيز الاتصال الحكومي، مشيرا إلى التجربة البرلمانية على مستوى الأسئلة الشفوية الشهرية والأسبوعية، “والتي شكلت فرصة للتواصل المستمر بين الفاعل الحكومي وعموم المواطنين عبر ممثليهم في البرلمان”.

وأوضح الخلفي أن “الشيء الايجابي في التجربة المغربية يكمن في أن العملية التواصلية هي عملية جماعية ومنتظمة ومستمرة وتفاعلية” مؤكدا أن الأمر يتعلق أيضا بعملية تستثمر ثورة تكنولوجيات المعلومات وما تتيحه من قدرة على الوصول إلى أوسع الشرائح والتأثير فيها.

ويناقش المنتدى الدولي للاتصال الحكومي على مدى يومين عددا من القضايا الهامة في إطار محاور متعددة تشمل “الاتصال الحكومي وملامح المستقبل” ، و “مستقبل الاتصال الحكومي الإلكتروني”، و”إدارات الاتصال الحكومي: منصات تواصل وحوار” ، و”المتحدث الرسمي: بين الواقع والمستقبل”، “تقنيات الاتصال خلال الأزمات في العصر الرقمي”..الخفي أفق الخروج بتوصيات وقرارات تساعد الحكومات والعاملين في مجال الاتصال الحكومي على تطوير أدائهم وعملهم.
تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى