الأخبارالمجتمع المدني

المركز المغربي لحقوق الانسان فروع تارودانت وأولاد تايمة وأكادير والقليعة وشتوكة أيت باها يستنكر تجاوزات فرع الشركة السويسرية بمطار أكادير المسيرة


على اثر التنقيل التعسفي لمستخدمتين من مطار اكادير المسيرة نتيجة رفضهما بيع مواد منتهية الصلاحية بمتجر المطار ،اصدر المركز المغربي لحقوق الانسان بيانا استنكاريا توصلت الجريدة بنسخة منه جاء فيه:

إن فروع المركز المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت وأولاد تايمة وأكادير والقليعة وشتوكة أيت باها وفي إطار متابعتها لتطورات النزاع القائم بين مستخدمات فرع الشركة السويسرية بمطار أكادير المسيرة اللتان تعرضت اثنتان منهما للتنقيل التعسفي إلى كل من الناضور وبني ملال بسبب رفضهما بيع مواد منتهية الصلاحية لمرتادي المطار داخل المتجر اللتان تعملان به وهو تابع لتلك الشركة السويسرية.
وقد بررت المسؤولة عن المتجر قرار التنقيل أنه يدخل في إطار توزيع الموارد البشرية ومصلحة العمل وغير ذلك من السيناريوهات التي يتم اللجوء إليها من طرف أعداء العمل النقابي ببعض المؤسسات الإنتاجية الذين لا هم لأصحابها إلا مراكمة الثروات على حساب كد وعرق المستضعفين من أبناء هذا الوطن الذين فرضت عليهم ظروفهم الاجتماعية القاهرة التعايش مع الاستفزازات والإهانات المتكررة من طرف بعض المشغلين، سواء المغاربة منهم أو الأجانب الذين يجمعهم قاسم مشترك يتجلى في الرغبة الجامحة في استعباد الآخرين واستغلالهم إلى أبعد الحدود في ظل صمت ولا مبالاة الجهات المسؤولة عن حماية قانون الشغل والحريات النقابية التي باتت مستهدفة في الآونة الأخيرة بكل من (ورززات، تارودانت، شتوكة أيت باها، أكادير، إنزكان أيت ملول) حيث يعيش العمال والمستخدمون بهذه الأقاليم الويلات جراء تعنت الباطرونا وتواطؤ بعض المسؤولين الذين يتحملون مسؤولية تفاقم النزاعات داخل العديد من القطاعات.
إن ما تعرض له الأخ حيسان عبد الحق نائب الكاتب الجهوي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأكادير من منع من السفر عن طريق الطائرة إلى الدار البيضاء على خلفية تأطيره وقفة احتجاجية نظمها مستخدمات فرع الشركة المذكورة بالمطار لمساندة ومؤازرة زميلتيهما اللتان تعرضتا للتنقيل التعسفي في أفق الضغط عليهما لتقديم استقالتهما كما وقع لكاتب نقابة تلك المؤسسة الذي نقل تعسفيا إلى وجدة، وقدم استقالته من العمل مرغما بسبب ذلك. إن ذلك كله يحيل على أن العمل النقابي النزيه والملتزم بهذه الجهة (سوس ماسة) مستهدف من طرف خصوم الطبقة العاملة ومن يتواطأ معهم.
إن ما سمعناه من حرص إدارة المطار على طي هذا الملف بالسرعة المطلوبة حفاظا على صورة المغرب بالخارج ليقتضي تدخلها من أجل إنصاف المستخدمتين اللتان هما أولا وقبل كل شيء مواطنتين مغربيتين في مواجهة تعنت وغطرسة شركة أوربية. فهل يقبل الأوربيون بخرق قوانين الشغل والدوس على حقوق الإنسان ببلادهم حتى نقبل نحن بذلك.
وبناءا عليه فإن فروع المركز تعلن ما يلي :
1. استنكارها الشديد لإقدام فرع الشركة السويسرية بمطار أكادير المسيرة على التنقيل التعسفي في حق مستخدمتين.
2. تنديدها بصمت وتواطؤ الجهات المسؤولة وانحيازها إلى جانب الشركة المشغلة ضدا على مصالح المستخدمات واستقرارهن في الشغل.
3. تطالب الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل من أجل إلقاء قرار التنقيل التعسفي وتمكين المستخدمتين من مواصلة عملهما في أحسن الظروف.
4. تؤكد عزمها المشاركة في المحطات النضالية التي تقررها الأجهزة المسؤولة جهويا.
5. تهيب بجميع فعاليات المجتمع المدني إلى تقديم كافة أنواع الدعم والمساندة لهؤلاء المستخدمات.
عن الفروع

تارودانت نيوز
عبدالله ليكاسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى