أخبار وطنيةالأخبار

افران…ملتقى حول الدور المتنامي لوسائل الإعلام الاجتماعية في المجتمعات المعاصرة


ناقش مجموعة من الباحثين الجامعيين والمفكرين والأكاديميين من المغرب والخارج اليوم الخميس بجامعة الأخوين بإفران الدور المتنامي لوسائل الإعلام الاجتماعية في المجتمعات المعاصرة وتأثيراتها على الأعمال التجارية والسياسة والتواصل.

وأكد المشاركون في ندوة فكرية نظمتها الجمعية المغربية البريطانية وجامعة كامبردج بشراكة وتنسيق مع المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب حول موضوع ” وسائل الإعلام الاجتماعية .. نظرة أخرى ” أن التحولات المتسارعة التي تعرفها وسائل الإعلام الاجتماعية أضحت تفرض اعتماد مقاربة مبتكرة من أجل الاستفادة من هذه الوسائل وبالتالي رفع التحديات التي تطرحها تأثيراتها على مستقبل الشعوب والمجتمعات.

واعتبروا أن هذا الملتقى الفكري الذي يحضره خبراء وممارسون يشكل فرصة لتبادل الخبرات والتجارب واستشراف الآفاق التي تتيحها الاستعمالات المتعددة لهذه الوسائل من أجل الاستفادة منها باعتبارها آليات تساهم في تحقيق التنمية وتفعيل حركية القطاعات الاقتصادية والاجتماعية .

وأشاروا إلى أن وسائل الإعلام الاجتماعية أثارت في سياق النقاشات العالمية الحالية على الأنترنت العديد من القضايا الهامة مثل الخصوصية وحقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية والمراقبة والأمن مؤكدين أن التكنلوجيا الرقمية ستواصل طفرتها في السنوات القليلة المقبلة خاصة مع انتشار الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها من الأجهزة النقالة مما يفرض بحث ومناقشة آثارها المستقبلية على المجتمعات والشعوب.

وحسب العديد من المتدخلين فإن وسائل الإعلام الاجتماعية أضحت تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة للباحثين الجامعيين وأرباب المقاولات والفاعلين الاقتصاديين والخبراء في مجال التكنلوجيا وممثلي هيئات ومكونات المجتمع المدني مشيرين إلى الدراسات العديدة التي تم إنجازها حول تأثيرات هذه الوسائل على الحياة السياسية والاقتصادية للمجتمعات وكذا على المواطنة والهوية والحياة الخاصة .

وأكد السيد عبد الكريم بناني نائب الرئيس التنفيذي للجمعية المغربية البريطانية على أهمية وراهنية موضوع هذه الندوة الذي يبحث تأثيرات وسائل الإعلام الاجتماعية على المجتمعات المعاصرة مشيرا إلى التحولات المتسارعة التي تشهدها هذه الوسائل واكتساحها للعديد من المجتمعات والفضاءات .

وقال إنه بات من الضروري أن ينكب الباحثون والمفكرون والخبراء اليوم على دراسة ومناقشة الانعكاسات التي قد تحدثها هذه الوسائل داخل المجتمعات من اجل الخروج بتصورات واضحة حول أنجع السبل للتعاطي مع هذه المستجدات التكنلوجية ولتحاشي كل المفاجآت التي قد تحدث مستقبلا .

وأوضح أن هذا الملتقى يروم التقريب بين الباحثين الجامعيين والخبراء في المغرب ونظرائهم البريطانيين وتشجيع التعاون والشراكة فيما بينهم مع إتاحة الفرصة للطلبة المغاربة من أجل الانفتاح على ثقافات وتجارب أخرى.

ومن جهته أكد السيد إدريس أعويشة رئيس جامعة الأخوين أن الهدف من هذه الندوة الفكرية يتمثل في مناقشة الآفاق التي تتيحها وسائل الإعلام الاجتماعية باعتبارها تشهد تحولات متسارعة وتطورا مذهلا من خلال اكتساحها للحياة اليومية.

وأضاف أن هذا المنتدى يشكل فرصة لبحث ودراسة المقاربات التي من شأنها أن تساعد المجتمعات على الاستفادة من هذه التكنلوجيا الجديدة خاصة في مجالات التربية والتكوين والاتصال.ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى