الأخبار

بيان استنكاري ​للكونفدرالية الديمقراطية للشغل​ بتارودانت


عقد مكتب الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتارودانت اجتماعا طارئا يوم الثلاثاء 24 مارس 2015 تمت من خلاله التطرق إلى ما تعرض له الكاتب الإقليمي للنقابة من طرف المسمى الصويبي محمد مسير فندق تارودانت من سب وشتم وإهانة بمكتب المحاسب عبد المجيد الجرموني الكائن بعمارة خاي شارع بئرانزان وبحضور العون القضائي اسماعيل الطير وعمال الفندق الموقوفون عن العمل بصفة تعسفية منذ شهر غشت 2014 مع حرمانهم من رواتبهم الشهرية والضمان الاجتماعي والعطلة السنوية وعطل الأعياد الدينية والوطنية والأقدمية واحترام الحد الأدنى للأجور.
وقد عقد هذا الاجتماع بناءا على ما تم الاتفاق بشأنه خلال اجتماع لجنة البحث والمصالحة المنعقد بباشوية تارودانت بناءا على برقية السيد عامل الإقليم عدد 1081 ق.ش.ق.ج بتاريخ 25 فبراير 2015 الذي تقرر فيه تمكين العمال من أجورهم ابتداءا من شهر غشت 2014 إلى غاية فبراير 2015 وتم خلاله رفض تنقيل العمال إلى أي مكان آخر خارج الإقليم من طرف اللجنة في انتظار العودة إلى طاولة الحوار للنظر في باقي المطالب.
إلا أن مسير الفندق هاجم الكاتب الإقليمي للنقابة منذ بداية الاجتماع ناعتا إياه بالحمار حيث قال له : (أسكت يا حمار !) على مرأى ومسمع الحاضرين، رغم أن المسؤول النقابي لم يتفوه بأي عبارات خارجة عن نطاق الاحترام والموضوعية، وإنما قام فقط بالاعتراض على ما كان يرغب العون القضائي باتفاق مسبق مع المشغل في تمريره خلال هذا الاجتماع وهو إرغام العمال على إمضاء إشعارات بالالتحاق بالعمل خارج الإقليم بكل من بنجرير وآسفي والدار البيضاء، لأن المشغل يملك حانات بتلك المدن يريد توزيع العمال عليها رغم قضائهم بفندق تارودانت ما يزيد عن الثلاثين سنة، كما أنهم مصابون بأمراض مزمنة نتيجة لظروف عملهم السيئة وعدم احترام قانون الشغل والراحة الأسبوعية وساعات العمل اليومية. حيث كان المشغل ينوي تشريد العمال والرمي بهم إلى الشارع دون أي تعويض.
إلا أن يقظة الكاتب الإقليمي وعمال المؤسسة وفطنتهم لهذا الفخ الذي يريد أن يوقعهم فيه المشغل ومن يتآمر معه الذي ستأتي المناسبة لفضحه في القريب العاجل. كشفت حقيقة هذا المخطط الجهنمي الذي يستهدف المسؤول النقابي والعمال قصد الزج بهم في السجن بناءا على ملف مفبرك، لأنه كان يريد عقد الاجتماع داخل الفندق حيث ووجه برفض العمال والنقابة لأن المحاسب هو الذي تكلف بحل مشكل الأجور مع المشغل، كما أن عقد الاجتماع بالفندق سيتيح الفرصة للمشغل لتلفيق التهم للعمال والنقابة بتواطؤ مع من يوفر له الحماية، حيث أن هناك مؤشرات تؤكد ذلك.
وبناءا عليه، فإن المكتب الإقليمي يعلن ما يلي :
1. استنكاره الشديد لما تعرض له الكاتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتارودانت من سب وإهانة من طرف صاحب فندق تارودانت.
2. إدانته لهذا السلوك المتعجرف الذي ينم عن رغبة صاحب الفندق في تشريد العمال والرمي بهم إلى الشارع بتواطؤ مع جهة سيتم فضحها لاحقا.
3. مطالبة السادة وزير العدل والحريات، والداخلية وعامل الإقليم بالتدخل من أجل وضع حد لهذه التصرفات الغير مسؤولة ومحاسبة مسير الفندق المسؤول عنها طبقا للقانون.
4. مطالبة العون القضائي بتحرير محضر يثبت هذه الواقعة مع تحميله المسؤولية في حالة الرفض أو التواطؤ مع المشغل.
5. يقرر تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية أمام الفندق يوم الجمعة 27 مارس 2015 ابتداءا من الساعة الخامسة مساءا.
6. يهيب بجميع فعاليات المجتمع المدني إلى استنكار هذا التصرف الهمجي وتقديم كافة أنواع الدعم والمساندة للمسؤول النقابي المستهدف.
عن المكتب

تارودانت نيوز
عبدالله ليكاسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى