أخبار وطنيةالأخبارصحافة

“مبادرة مناظرة “…لأول مرة في المغرب و تحت عنوان “حریة التعبیر لیس لھا قيود”


تنظم مبادرة مناظرة دورتها الرابعة عشر من مناظراتها التلفزيونية يوم 25 مارس 2015 في قصر السفراء بمدينة الدار البيضاء بالمغرب، وقد اطلقت قبل شهر مبادرة مناظرة
مبادرة مناظرة مسابقتها الالكترونية “مسابقة مناظرة” الرابعة عشر على الانترنيت وذهبت للبحث على اصوات شباب في المنظقة من خلال اقامة ورشات تدريبية في فن النقاش والمناظرة حتى في المناطق العميقة بتونس ومصر واليمن وليبيا والاردن. وقد استجاب عدد كبير من الشباب في العالم العربي لهذه الحملة الترويجية عن طريق الانترنيت من اجل المشاركة في المسابقة الالكترونية من خلال تحميل فيديوهات مدتها 99 ثانية على موقع مناظرة.
يلتزم المشاركون بنقاش بناء حول احدى اهم القضايا التي يواجهها العالم العربي وهي حرية التعبير. هذه النقاشات تنظم كل شهر في احد دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا لمناقشة احد المشاكل الكبيرة التي تواجه مجتمعاتهم وذلك على بلاتو تلفزيوني. موضوع النقاش الحالي الذي سيقام بالمغرب هو “حرية التعبير ليس لها قيود”. ستدوم المناظرة اكثر بقليل من ساعة وذلك يوم الاربعاء 25 مارس 2015 على الساعة السادسة والنصف مساء في قصر السفراء بمدينة الدار البيضاء.
خلال هذه المناظرة، سيلتحق الفائزين الاثنين من بين الثمان مشاركين في النهائيات في المسابقة الرابعة عشر بزعميي رأي عربيين، هما الشيخ الفزازي والذي يعتبر “أمير السلفية” وكان يصنف من اكثر الدعاة الراديكاليين في المغرب والسيدة فاطمة ناعوت، احدى اشهر الصحفيات والكاتبات المصريات، لها عدة اصدارات ولها اعمدة رأي قارة في العديد من الجرائد والصحف، وسيتم بث هاته المنظارة مباشرة على قناة الجزيرة مباشر.
خلال هذه المناظرة التلفزيونية، سيكون هناك استطلاع رأي في بداية البرنامج حول نسبة الاصوات لصالح أطروحة “حرية التعبير ليس لها قيود” ونسبة من هم ضد هذه الأطروحة، وسيعرف البرنامج استطلاع رأي ثاني في آخر البرنامج لمعرفة إذا كان المحاورون سيستطيعون تغيير رأي الجمهور الحاضر فيما يتعلق بالأطروحة المطروحة. الفريق الفائز ليس سوى ذلك الذي يستطيع تغيير رأي الحضور ومن هنا تتجلى أهمية مبادرة مناظرة كفضاء للحوار يعتمد على قوة الاقناع.
سيبدأ النقاش الذي سيستمر لما يزيد عن ستين دقيقة بقليل بمداخلات قصيرة من قبل قادة الرأي “99 ثانية لكل محاور” قبل التعمق في الموضوع مع الحفاظ على التساوي فيما يتعلق بالوقت المحدد لكل وجهة نظر ولكل محاور على حدة، فيما بعد ومن خلال المفهوم الجديد الذي ادخل على المبادرة وهو “لحظة صراحة” ومن خلال البث المباشر دائما، ستسمح المبادرة للشباب المشارك في النقاش، بمساءلة زعيم الرأي للفريق المقابل.
للتذكير، “مبادرة مناظرة” هي منظمة أمريكية مستقرة في واشنطن وفي تونس. بدأت مباشرة بعد اندلاع الثورات العربية سنة 2011 بهدف مساندة شريحة واسعة من الجمهور العربي بفضل ورشات توعوية تستهدف الشباب والنساء والفئات المهمشة.
وتجمع مناظرة من خلال منصة مبتكرة على الانترنيت، شبابا قادم من جميع انحاء الشرق الاوسط وشمال افريقيا من أجل مناقشة القضايا الرئيسية التي تواجهها مجتمعاتهم عبر منصة تلفزيونية. وقد حصلت هذه المبادرة على جائزة الديمقراطية سنة 2013.
حسب رئيسها ومؤسسها السيد بلعباس بنكريدة ” ان يستمع لك وان تشارك في نقاشات بناءة هو حق مشترك للجميع بهدف إیجاد حلول لبعض التحدیات الأكثر إلحاحا في مجتمعنا العربي، فمع كل صوت نخسره نخسر إمكانیة أن ننھض بمنطقتنا”متابعة.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى