أخبار جهويةالأخبار

الدورة الثالثة للموسم السنوي للمدارس العتيقة بتارودانت تختتم دون طبع ونشر خلاصة الدورات السابقة


كما كان مخططا لها اختتمت صباح يوم امس الثلاثاء 24 مارس 2015 بقاعة الندوات بمدينة تارودانت، الدورة الثالثة للموسم السنوي للمدارس العتيقة، التي انطلقت منذ 17 مارس الجاري تحت شعار : ” العقيدة الأشعرية عقيدة أهل السنة والجماعة “.

دورة هذه السنة التي أريد لها ان تكون فعالة وناجحة مثل باقي الدورتين السابقتين ، لم يكتب لها النجاح المنشود ، وذالك لعدة أسباب ، من بينها حالت الطقس المشوبة بالرياح والأمطار التي حالت دون نجاح أمسيات الدورة ،والسبب الثاني لكون دورة هذه السنة تزامنت مع موسم للا تعلات للقرآن والسماع المقام بالاقليم المجاور لمدينة تارودانت بعمالة شتوكة ايت بها ، والذي يستقطب العديد من علماء سوس والمغرب كل سنة، وتفيد بعض الأخبار الواردة من كواليس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة ، ان محاولات سابقة جرت مع رئيس المؤسسة لتأخير هذه الدورة ،لاتاحة الفرصة للعديد من علماء وفقهاء سوس المشاركة في الدورة الثالثة لموسم المدارس العتيقة بتارودانت ،الا ان رئيس الجمعية رفض التأجيل .

من جهة أخرى فان جل فقهاء ومثقفي اقليم تارودانت ،لازالوا يتسائلون عن جدوى إقامة مثل هذه الملتقيات العلمية التي ترصد لها مبالغ مالية مهمة اذا كان القائمون عليها عاجزين حتى عن طبع ونشر المناظرات والمحاضرات والندوات العلمية القيمة ،التي تمت خلال هذه الدورات الثلاث.

ولأهميتها العلمية والبحثية والمجهودات التي قام بها الفقهاء لاعدادها ، فان جل الطلبة الباحثين والمهتمين ينتظرون من رئاسة مؤسسة سوس للمدارس العتيقة العمل على طبع وإخراج مواضيع الدورات الثلاث لموسم المدارس العتيقة نظرا لأهميتها في هذه الظرفية التاريخية بالذات.

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى