أخبار وطنيةالأخباردراسات

دراسة…مصادر سعادة المغاربة…الصحة تليها العبادة ثم الأسرة.


كشفت نتائج الدراسة الوطنية حول سعادة المغاربة، والتي أنجزتها شركة أطلنطا للتأمين ومعهد استطلاعات الرأي الدولي “ايبسوس”، حيث عبر 96 في المائة من المستجوبين الذين شملتهم الدراسة، ان الصحة هي أهم مصدر للسعادة، متبوعة بالعبادة/الدين بنسبة 80 في المائة، فيما أكد 70 في المائة أن مصدر سعادتهم هي الأسرة.

الدراسة التي تم عرض نتائجها، مساء اليوم في الدار البيضاء، بحضور الأستاذ في علم الاجتماع، الدكتور عبد الرحيم العطري والطبيبة أمال شباش، وأحمد البوكيلي، الأستاذ الجامعي المتخصص في الدراسات الاسلامية،كشفت أن 92 في المائة من المستجوبين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 25-36 سنة، أكدوا أن مصدر سعادتهم رهين برضى الوالدين، تليها السمعة الطيبة بنسبة 86 في المائة، واعتراف الزوج ب46 في المائة، والأبناء بنسبة 29 في المائة، في حين أن 48 في المائة من المستجوبين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 37-64 سنة، أكدوا أن مصدر سعادتهم الأسرية مرتبط بنجاح الأبناء، متبوعا بسمعتهم (الأبناء)، وعملهم ثم زواجهم بنسبة 25 في المائة.
نقس الدراسة اوضحت أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 55-65 سنة هم أكثر تشبثا بالدين مقارنة مع الأجيال الاخرى، حيث أكد 87 في المائة من المستجوبين أنهم يشعرون بالسعادة عند الصدقة وتقديم الزكاة، فيما نسبة 85 في المائة، أكدوا أن الصوم هو ثاني أهم مصدر للسعادة، وجاءت الصلاة في الرتبة الثالثة بنسبة 68 في المائة يرون أن الصلاة الجماعية مصدر سعادتهم، مقابل 56 في المائة قالوا ان الصلاة الفردية مصدر سعادتهم، مقابل كل هذه النسب اعتبر 14 في المائة فقط أن فريضة الحج هي مصدر سعادتهم.متابعة.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى