رأي

المدارس العتيقة بسوس اهم مصدر لأمن و استقرار وطننا الحبيب


لعبت و ما تزال المدارس العتيقة باقليم تارودانت شأنها شأن متيلاتها بمختلف ربوع وطننا الحبيب دورا كبيرا في توفير أمن واستقرار هدا البلد وذلك بالعمل على ترسيخ ثوابت المملكة المغربية من مذهب مالكي ومن عقيدة أشعرية ومن تصوف سني وكدانظام الإمامة العظمى، من جهة اخرى عملت هده الوؤسسات الدينيةعلى تشحن روادها وطلبتها وعموم المواطنين بكل ما يجمع شمل الأمة، ويوحد صفها ويبعد عنها مظاهر الفتنة،ودلك بحثهم على الالتفاف حول السلطة الشرعية ودعوهتم إلى إالعمل وفق توجيهاتها ليكون صفنا صفا متراصا لا يستطيع أحد أن يزعزعه، فثوابتنا كلها ترسخ عن طريق المدارس العتيقة ..فيها تدرس مواد الفقه المالكي ومواد العقيدة الأشعرية كما يدرسون التصوف السني، باختصار فمناهج التدريس بهذه المدارس العتيقة من أهم الوسائل التي ترسخ الأمن والاستقرار في المملكة المغربية ، وتعمل جاهدة على حمايته ضمانالاستمراريته عبر الأجيال حتى تنعم كلها بهذه الخاصية التي تعتبر عملة نادرة ،.والله الموفق.
تارودانت نيوز .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق