الأخبار

وقفة احتجاجية لساكنة إفني ضد اللوبي الفلاحي أمام ابتدائية تزنيت


قامت مجموعة من المتضررين من لوبي القطاع ألفلاحي المعروف والشائع في المنطقة باسم قضية “رامبوا ايت باعمران” ، “انظر الفيديو” ، بوقفة احتجاجية اتر استمرار المسمى “م.مو” رئيس المجموعة geo في مقاضاة السكان والفلاحين بسوء النية والزج بهم في السجن تحت ذريعة من الذرائع وباستعمال شهود الزور ، ورغم تدخل نقابة الفلاحين الصغار أكثر من مرة عبر مراسلاتها وتصريحات مسوؤليها عبر وسائل الإعلام يبقى “رمبوا” بايت بعمران صاحب تنسيقيات التعاونيات بإقليم سيدي افني يجني الملايين من الدراهم عبر المخطط الأخضر ، وعبر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعبر …، لينفقها بالتقاضي بسوء النية ضد المتضررين من الفلاحين وبتواطؤ من السلطات المحلية ، لا لأنه يتوفر على أزيد من 1500صندوق خلية نحل ، و الاستحواذ على أكثر من 200 هكتار من الصبار ضلما وعدونا بعدما انتزعها من عائلات لاحول ولاقوة لها ، مستغلا استعمال النفوذ ومن ذلك استعانته باحد العدول بإقليم كيلميم والدي يحميه بدعوى انه يتوفر على أموال طائلة وله علاقة مع ما يسمى بالشرفاء مستغلا جمعيته “المزورة ” رابطة الشرفاء الادارسة بقيادة مستي.

تجدر الإشارة إلى أن الوقفة التي نضمت أمس الاثنين بمقر ابتدائية تزنيت تضمنت تصريحات خطيرة ومن ضمنها ما صرح به اوزال عبد الله ، احد المتضررين الذي عانى من بطش المسمى” مو. م ” ، حيت ادخله السجن ضلما ، ويطالب من خلال تصريحاته “انظر الفيديو” إلى إعادة النظر في الملف كله نظرا لاختلال قانوني يتطلب فتح تحقيق نزيه ومراجعة أقوال المتهمين وشواهد طبية مشكوك في مصدرها ، لا أساس لها من الصحة ينضاف إلى ذلك استغلال مؤسسات الدولة كالمستشفى العسكري بكليميم وطبيب بالمستوصف شارع المسيرة بكليميم و استعمال سيارة الإسعاف من كليميم رغم انه يقطن بأحد دواوير جماعة املو ، كما تضمنت تصريحات المتضررين شهادات حية من المهاجرين بالخارج ، ورفع شكايات إلى كل مسوؤلي الدولة دون جدوى ليبقى”م مو” فعلا في مخيلة الفلاحين الصغار “رامبوا” يأكل من دماء الضعفاء بدعم من وزارة الفلاحة ومشاريع المخطط الأخضر والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية …..

تارودانت نيوز
خالد الأيوبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى