أخبار محليةالأخبار

تارودانت: نقابة الشاحنات ( ك د ش) تقرر تنظيم وقفة احتجاجية واعتصام أمام سرية الدرك الملكي بتارودانت يوم السبت 23/05/2015 ابتداءا من الساعة التاسعة صباحا.


عقد المكتب الإقليمي للشاحنات المنضوي تحت لواء الكدش بتارودانت اجتماعا طارئا مساء يوم الخميس 21/05/2015 للنظر في تداعيات الهجوم والاقتحام الذي تعرض مقلع شركة رمال سيدي الطاهر الكائنة بجماعة سيدي الطاهر وسيدي احماد أوعمر من طرف رئيس المركز الترابي للدرك الملكي بتارودانت مساء نفس اليوم واعتقال مسير المقلع وصاحب شاحنة كانت متوقفة داخل المقلع بعدما تم شحنها حيث عملية الشحن على الخامسة والنصف مساءا وتم إيقاف العمل بالمقلع بينما بقي صاحب الشاحنة هناك قصد تناول وجبة الشاي والخبر مع العمال. إلا أن الجميع فوجئوا برئيس المركز الترابي رفقة دركيين يقومون باقتحام المقلع واعتقال المسير وصاحب الشاحنة وحجز دفتر البونات الخاص بالشركة مما أدى إلى ضياع مبلغ مالي كان صحبة تلك الأوراق في ظروف غامضة تم ذلك بدعوى سرقة الرمال مع العلم أن الشركة تتوفر على ترخيص وتعمل في إطار القانون كما أن هذه الشركة ما هي في الأصل إلا جمعية أرباب شاحنات نقل مواد المقالع بتلك الجماعة، وقد منح لهم ذلك المقلع في إطار محاربة الهشاشة وتحسين ظروف عيش الساكنة.
وقد خاض المهنيون من أجل ذلك نضالات ومن ضمنها وقفة احتجاجية بدوار باعقيلة سنة 2013 للتنديد بخروقات ومضايقات صاحب مقلع مجاور. وقد كان رئيس المركز الترابي حاضرا رفقة قائد سرية الدرك، ولم تعجبه الشعارات المرفوعة آنذاك من طرف المحتجين خصوصا تلك التي تندد بالرشوة، مما جعله يبحث عن الفرصة للانتقام رغم كونه غير مستهدف بتلك الشعارات لأنها كانت تتحدث عن الرشوة بشكل عام. وقد عبر عن رغبته في الانتقام آنذاك أمام بعض الحاضرين، وها هو الآن ينفذ تهديده ووعيده.
وإذا كان رئيس المركز الترابي يريد محاربة سرقة الرمال، فما عليه سوى أن يدير وجهه شطر أصحاب الجرارات المخصصة للأغراض الزراعية التي تقوم فعلا بسرقة الرمال ليلا ونهارا والتي سبق أن تم ضبطها من طرف دركيين وأفرج عنها لأسباب غير معروفة.
كما أننا نتحداه أن يقوم بما قام به مع أصحاب المقالع المنتشرة بالمنطقة والتي يملكها أصحاب النفوذ والأثرياء ومن ضمنهم صاحب المقلع الذي حرضه ضد شركة رمال سيدي الطاهر، والذي ينتمي إلى عائلة معروفة بالمنطقة.
وبالمناسبة، فإننا نشير إلى ما تعرض له صاحب سيارة الأجرة الكبيرة بتازمورت يوم السبت 16/05/2015 من منع من رخصة المغادرة من طرف رئيس المركز الترابي في تحد سافر للظهير المنظم للقطاع واستهداف للنقابيين الكونفدراليين بقطاع الشاحنات وسيارات الأجرة. وها هو الآن يعيد استعراض عضلاته على مهنيي الشاحنات وسيارات الأجرة قصد ترهيبهم ووضعهم أمام الأمر الواقع ضد ما يفرضه عليه واجبه المهني، وهو ما يرفضه المهنيون وسيتصدون له بكافة الوسائل المشروعة.
وبناءا عليه فإن المكتب الإقليمي يعلن ما يلي :
1. استنكاره الشديد للهجوم والاقتحام الذي تعرض له مقلع شركة رمال سيدي الطاهر من طرف رئيس المركز الترابي للدرك الملكي بتارودانت.
2. تنديده باستهداف مهنيي النقل العمومي بشقيه الشحانات وسيارات الأجرة من طرف رئيس المركز الترابي وما يتعرضون له من تعسفات وشطط في استعمال السلطة.
3. مطالبة السادة وزير الداخلية والعدل والحريات، والقائد الجهوي للدرك ووالي الجهة وعامل الإقليم بالتدخل من أجل وضع حد لهذه الهجمة الشرسة التي يتعرض لها المهنيون من طرف رئيس المركز الترابي للدرك الملكي بتارودانت ومن يقف وراءه.
4. يقرر تنظيم وقفة احتجاجية سيعقبها اعتصام أمام سرية الدرك الملكي بتارودانت يوم السبت 23/05/2015 ابتداءا من الساعة التاسعة صباحا.
5. يحمل مسؤول المركز الترابي للدرك الملكي بتارودانت مسؤولية التطورات اللاحقة.
عن المكتب الإقليمي :

تارودانت نيوز
عبد الله ليكاسي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى