الأخبارالرياضة

الأوروبيون يطلبون رسميا تاجيل الانتخابات و الفيفا ترفض


طالب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بعد اجتماع مكتبه التنفيذي، الأربعاء في وارسو، بتأجيل انتخابات رئاسة الفيفا المقررة الجمعة المقبل 6 أشهر بسبب فضائح الفساد التي هزت الاتحاد الدولي.

وقال أمين عام الاتحاد، جيان أنفانتينو، إن ‘الاتحاد الأوروبي يعتبر أن كونغرس الفيفا يجب أن يؤجل وأن انتخابات الرئاسة يجب أن تحصل خلال ستة أشهر’.
image
ومن المقرر أن يقام كونغرس الفيفا الجمعة المقبل، حيث سيشهد انتخابات الرئاسة التي يتنافس فيها الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر ونائبه الأردني الأمير علي بن الحسين.

ويأتي طلب الاتحاد الأوروبي بعد الزلزال المدوي الذي ضرب الفيفا صباح الأربعاء بإيقاف 7 مسؤولين في الاتحاد الدولي، واتهام 14 شخصا بالفساد من قبل القضاء السويسري، بناء على طلب القضاء الأميركي.

الا ان مدير الاتصال والتر دي غريغوريو أكد خلال مؤتمر صحافي أنّ التوقيفات لن تؤثر على سير الأعمال التي خطط لها الاتحاد

واضاف “لا تتصوروا بأني على دراية بكلّ ما حدث ولكني سأقول مرة أخرى أنّ ما حدث جيّد بالنسبة للاتحاد الدولي لكرة القدم. صحيح أنه ليس جيدا لصورة وسمعة الاتحاد ولكنه ضروري لتطهيره. العمل الذي قمنا به خلال السنوات الأربع الأخيرة كان جيدا”، قال الناطق بالنظر إلى ما قمنا به المؤسسة

كما اكد الاتحاد الدولي لكرة القدم أنه يواصل العمل على توضيح الأمور وأنّ ما حدث لن يغير البرامج التي تمّ تسطيرها وفي مقدمتها المحافظة على تاريخ المؤتمر السنوي للاتحاد يوم الجمعة المقبل.

image
ومن جانبها، إعتبرت منظمة الشفافية الدولية أن رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر يجب “أن ينسحب” من الإنتخابات المقبلة لرئاسة فيفا وانه يجب “تأجيل” الإنتخابات المزمعة بعد توقيف ستة مسؤولين متهمين بالفساد الأربعاء.

وقال كوبوس دي سواردت مدير المنظمة التي تتخذ من برلين مقرا لها والمتخصصة في مكافحة الفساد: “هذه الفضائح حصلت تحت مراقبة جوزيف بلاتر، من مصلحة الجماهير والحكم الجيد لكرة القدم ان ينسحب”.

وطالب بـ”تأجيل” إنتخابات الرئاسة الجمعة المقررة في زيوريخ بين بلاتر المرشح القوي لخلافة نفسه في ولاية خامسة متتالية والامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الاردني ونائب رئيس الاتحاد الدولي عن اسيا في الولاية الماضية.

ويتهم القضاء الأميركي 14 شخصا (9 مسؤولين في الاتحاد الدولي راهنا وسابقا و5 مسؤولين كبار في شركات تسويق رياضية لها علاقة بالاتحاد الدولي)، تم ايقاف ستة منهم في زيوريخ فجر الأربعاء في فندق فاخر ما وضع الانتخابات الرئاسية في مهب الريح.

تارودانت نيوز
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى