أخبار وطنيةالأخبار

بوجمعة بيناهو يرسم “إستراتيجية” الحكومة الشبابية الجديدة الموازية للشؤون الصحراوية.


أجرى الحوار: المختار الفرياضي.
• في البداية أود أن نتقدم إليكم بسؤال حول فكرة تأسيس حكومة شبابية بديلة بالصحراء وذلك بإعتباركم رئيسا للجكومة الموازية للشؤون الصحراوية ؟
فكرة حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية تأتي كرد فعل لسد الفراغ الحاصل في مستوى التمثيلية ،وحان الوقت لكي يلعب الشباب ولا سيما النخب المثقفة دورها في التأطير السياسي والإرتقاء بالنقاش بعيدا عن المزايدات السياسية والنعرات القبلية.

• وما هو برنامج عمل هذه الحكومة؟
بالنسبة لبرنامج العمل سيتم في خطوة أولى. تأسيس منتدى كفآت من أجل الصحراء والذي يعتبر بمثابة الإطار القانوني الذي ستشتعل حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية تحت لوائه، بعد ذلك سيتم دراسة طلبات الإلتحاق بالحكومة من طرف اللجنة المكلفة بهاته المهمة، وفي مرحلة لاحقة سيتم عقد ندوة صحفية في الرباط يتم دعوة كافة الفرقاء السياسيين بالبلاد من حكومة ورؤساء الفرق البرلمانية وأمناء الأحزاب السياسية والنخب التمثيلية والمثقفة الصحراوية وكافة المنابر الإعلامية الوطنية لطرح هذا المولود السياسي الجديد من داخل المشهد السياسي الصحراوي. بعد ذلك سيتم الإنتقال لعقد لقاءات تواصلية مع الشباب من طرف حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية بمختلف مدن الجهات الجنوبية الثلاث وسيتم إعداد تقارير تحمل هموم الشباب ورفعها للجهات المعنية ومحاولة البحث عن الحلول.

وبعد نهاية الولاية الحكومية الرسمية للبلاد ستعقد حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية ندوة صحفية ثانية لطرح حصيلة عملها وتقديمها للإعلام وبعد ذلك نعلن بشكل رضائي عن استقالاتنا وفسح المجال لجيل آخر من النخب لتحمل المسؤولية.

• طيب، إذن ماهي الإضافة التي ستقدمها هاته التجربة في مجال تقييم وتتبع السياسات العمومية؟

الحكومة في حد ذاتها فكرة رمزية في اشتغالها عميقة في دلالاتها ستقدم بدائل حقيقية من أجل الإرتقاء بالممارسة السياسية للنخب الصحراوية والتي لها طموح مشروع في التموقع السياسي واعتبارها كقوة اقتراحية واستشارية. وهذا يتماشى مع توجهات الدولة من أجل تنزيل الجهوية وتفعيلا لمضامين الخطاب الملكي الأخير في ذكرى المسيرة الخضراء.

تارودانت نيوز
المختار الفرياضي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى