أخبار دوليةالأخبار

طارق عزيز يغادر الحياة بمستشفى مدينة الناصرية العراقية


حالة طارق عزيز تُتخذ مثالا عن قسوة عملية الاجتثاث التي طالت مختلف قادة النظام العراقي السابق ومورست تحت يافطة القضاء.

أعلن أمس في العراق عن وفاة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية في عهد الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.
وتوفي عزيز في مستشفى بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار والذي نقل إليه من السجن حيث أمضى أعوامه الأخيرة، رغم طول مرضه وكثرة المناشدات لإطلاق سراحه.

وتُتخّذ حالة طارق عزيز، وهو من مسيحيي العراق، مثالا عن قسوة عملية الاجتثاث التي طالت مختلف قادة النظام العراقي السابق ومورست تحت يافطة القضاء.

وطبع عزيز، القيادي أيضا في حزب البعث، بسعة ثقافته وحنكته السياسية، حقبة من تاريخ العراق تميزت بخطورة منعرجاتها، لا سيما فترة الحرب ضد إيران، وحرب الخليج الثانية، ثم حرب احتلال العراق.

وكان من أبرز المحطات في المسيرة الدبلوماسية لعزيز مفاوضاته العسيرة سنة 1990 مع وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر الذي توعّد أثناءها بـ”إعادة العراق إلى العصر الحجري”، وهو ما يبدو بصدد التحقق على أرض الواقع راهنا.

تارودانت نيوز
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق