أخبار محليةالأخبار

الدورة السابعة لمهرجان تالكجونت


جماعة تالكجونت تنظم مهرجانها السابع
في اطار انشطتها السنوية، نظمت جماعة تالكجونت مهرجانها السنوي في نسخته السابعة ، و ينظم هذه السنة تحت شعار: ” التنمية المستدامة مسؤولية الجميع”
على الساعة السادسة و النصف من يوم السبت 6 يونيو 2015 بمنتجع تالكجونت ، الفضاء الاخضر الموجود قرب مقر الجماعة، استؤنفت فعاليات المهرجان السابع، و من ضمنها ندوة صحفية في موضوع : “دور الفاعل المحلي في التنمية ” اطرها ثلة من الفاعلين السياسيين، و الجمعويين، و الحقوقيين، و حضرها عدد من الاعلاميين، و الصحافيين، والمراسلين، و فعاليات المجتمع المدني، و عدد من الطالبات و الطلبة الباحثين بكلية بن زهر باكادير من مختلف الشعب و المسالك.
و قد تميزت هذه الندوة الصحفية بالمداخلات التالية :

مداخلة رئيس جماعة تالكجونت السيد عبد المالك بازي، التي شكر فيها الحاضرين و رحب بضيوف هذه الندوة، و عرف بالظروف و بالسياق العام الذي جاءت فيه هذه الندوة، و كيف تم التحضير لهذا المهرجان و عن السرعة التي تم بها ، كما تحدث عن اهم المنجزات التي قامت بها الجماعة في اطار مخطتها الاستراتيجي التنموي، منذ تحمله مسؤوليتها، مؤكدا ان مهرجان تالكجونت يضم ضمن فقراته، ندوات علمية و محاضرات فكرية و ثقافية و تاريخية، و يحاول دائما ان يوفق بين ما هو ثقافي و فني ترفيهي، و ما هو علمي ، و التعريف بالمعطيات الطبيعية، و الجغرافية، و تسليط الضوء على الأعلام و الشخصيات التاريخية التي اسست للأغنية الامازيغية بالمنطقة.
و قد اكد الاستاذ بازي عبد المالك ان المهرجان لم يتم توظيفه لا سياسيا، و لا انتخابيا ، بدليل ان الحضور يمثل كل مكونات الطيف السياسي الموجود بالمنطقة ، و ان الندوة كان مقررا ان يحضر فيها جميع الاعضاء البرلمانين باقليم تارودانت، لكن ظروفهم لم تسمح بذلك، فنمهم من حضر و منهم من اعتذر.
كمسير لهذه الندوة ختم السيد عبد المالك بازي كلمته بالشكر و التقدير مجددا للضيوف الحاضرين في هذه الندوة، و اعطى الكلمة للسيد حميد البهجة النائب البرلماني عن الدائرة الشمالية و حزب التجمع الوطني للأحرار الذي تحدث فيها عما يلي :
شكر و تقدير للجنة المنظمة و الساهرين على تنظيم هذا المهرجان الذي اصبح تقليدا لهذه الجماعة الرائدة بالمنطقة .
اعطاء نظرة عن سيرته الذاتية و المؤثرات الكبرى في حياته، و كيف بدأ مشواره السياسي عبر التدرج من العمل الجمعوي الى العمل السياسي ، و الدوافع التي جعلته يدخل في غمار الممارسة السياسية، و النضال من اجل كسب الرهان الاستراتيجي، مشيرا الى ان وجود رؤساء و اعضاء نشيطين لهم اهتمامات واسعة، من اجل القضاء على الهشاشة و التهميش و الرقي بالمنطقة ، يجعل النائب البرلماني مضطرا لإشراكهم نفس الاهتمام، و يأخذ طلباتهم على محمل الجد و يدرج قضاياهم ضمن برنامجه السياسي، في اطار تكاملي بين ما هو تشريعي و ما هو تنموي.

بعدها تناول الكلمة الاستاذ محمد مستغفر تمحورت حول مجموعة من النقاط منها :
دور الفاعل المحلي الذي يجب ان ينصب بالخصوص على العنصر البشري، و الرقي به الى مستوى يؤهله الى الاندماج في الحياة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية ، كما ان هذا اللقاء يتيح فرصة للتواصل مع مختلف الهيئات السياسية و الجمعوية، من اجل تبادل الخبرات و الافكار، و المقصود بالفاعل السياسي هنا هو ذاك الشخص الذي يعمل داخل مؤسسة ادوارها محددة بقوانين ،و يعمل وفق ضوابط تحددها مراسيم و نصوص، معلنا ان صاحب الجلالة نصره الله، يطمح ان يرتقي بالمغرب الى مصاف الدول الصاعدة، على مستوى النمو الاقتصادي و الاجتماعي ، و هذا الرهان لا يمكن ان يتأتى إلا بتظافر الجهود بين كافة الفاعلين بمختلف انواعهم ، و بالتالي فان المطلوب هو التنمية في شموليتها المستدامة و المدمجة و غيرها، بدون اقصاء و تهميش، و التركيز على الثروة البشرية التي تزخر بها بلادنا، حيث ان العنصر البشري يجب ان يكون قادرا على تحقيق التنمية، غير ان هذه القدرة مشروطة بإصلاح المنظومة التربوية و الصحية في البلد. فعمل الفاعل المحلي يجب ان يندرج ضمن اطار المقاربة التشاركية و يراعي مقاربة النوع و تكافؤ الفرص، معلنا ان مؤشر التنمية في العالم يقاس بمدى اهتمام الدول بقطاع التعليم و الصحة و نسبة الوفايات و المواليد و الدخل الفردي لدى المواطنين. و يلاحظ الاستاذ ان هناك تباينا كبيرا في التنمية بين شمال المملكة و جنوبها، حيث نجد ان الجنوب لا زال يعاني من ضعف في البنيات التحتية، و في الشبكة الطرقية التي تلعب دورا في فك العزلة عن المناطق النائية.

و تجدر الاشارة الى ان هذه الندوة الصحفية تتضمن مداخلات كل من رئيس جماعة مشرع العين و السيد عبد الحفيظ بوسيف عضو مركز الشروق للديمقراطية و الاعلام و حقوق الانسان بالرباط و السيد ميلود زرهون و السيد خالد العيوض استاذان بكلية ابن زهر باكادير و سيتم نشر هذه المداخلات القيمة في مراسلة لاحقة، كما تمت مناقشة هذه العروض من طرف الصحافيين المحليين، و الاقليميين، و الجهويين، و نذكر منهم حضور ممثلين عن نادي الصحافة اولاد تايمة، و نادي الصحافة و الاعلام باولاد برحيل، و مركز تارودانت للصحافة و الاعلام، و جريدة المساء و جريدة الاخبار، و الموقع الاليكتروني سوس 24 .

تارودانت نيوز
بقلم : صــالح العزوزي رئيس نادي الصحافة و الاعلام بأولاد برحيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق