أخبار جهويةالأخبار

تارودانت: السيدة ربيعة بوشفرة تناشد المسؤولين انصافها من جبروت جارها ؟؟؟


تقدمت السيدة ربيعة بوشفرة الساكنة بدوار الحريشة أولاد تايمة، بشكاية إلى السيد وكيل جلالة الملك لدى ابتدائية تارودانت، بتاريخ 16 ماي 2013، قصد انصافها والتدخل للحد من الهجومات والاعتداءات والسب والشتم والقذف، الذي تتعرض له منذ أكثر من سنة من طرف جارها وزوجته وإبنته، حيث أن المشتكى بهم يكترون شقة سكانية من والدة زوج الضحية، حيث قامت زوجة المشتكي به وإبنته باعتراض سبيل السيدة ربيعة بوشفرة بتاريخ 13 ماي 2013، وحاولتا الاعتداء عليها بالضرب بالعصي، وأنهم مارسوا عليها شتى أنواع المضايقات والتهديدات قصد ترحيلها من الطابق الثاني الذي تقطن فيه الضحية، هذه السلوكات انعكست سلبا على مجرى حياة الضحية خصوصا على عملها الذي يرتكز بأساس على المناسبات والأعياد والأفراح.
فأم زوج الضحية لم تسلم هي الأخرى من الاعتداءات والمضايقات التي يمارسها المشتكى بهم، والذين يتحدون الجميع بما فيهم القانون.
وقد توجهت مرة أخرى الضحية ربيعة بشكاية إلى نائب وكيل جلالة الملك لدى مركزية أولاد تايمة، بتاريخ 22/07/2013 هذه الشكاية التي تضمنت بأن الضحية تعرضت مرة أخرى وبسبق الإصرار والترصد إلى الاعتداء الجسدي على يد المشتكى بهم، والذين قاموا برمي الازبال على عتبة المشتكية ولما حاولت تنبيههم إلى ذلك انهالوا عليها بوابل من أنواع الشتم والسب والضرب المبرح الذي أدى إلى إغماء لدى الضحية التي نقلت على عجل إلى المستشفى بأولاد تايمة.
وبعد خمسة أشهر، قامت الضحية بتوجيه شكاية ثلاثة، كان سببها هو إقدام إبنة المشتكى به بإشهار السلاح الأبيض بوجه الضحية، لولا صراخ وطلب النجدة من الأخيرة لحصل مالا يحمد عقباه للضحية.
وبتاريخ 15 أبريل 2014، و 12 نونبر 2014، تقدمت الضحية بشكايتين إلى وكيل جلالة الملك قصد إنصافها والتدخل الإيقاف العنف والاعتداء الممارس عليها من طرف جارها وزوجته وإبنته، حيث يقوموا المشتكى بهم بمنع الضحية من الولوج إلى منزلها الكائن بالطابق الثاني، كما يمارس عليها العنف اللفظي من خلال عبارات عنصرية ونعثها بأقبح الأوصاف.
وتعود أسباب هذه الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الضحية إلى دعوة الإفراغ الذي تقدم بها زوج الضحية ضد المكتري (المشتكى به).
وبالتالي فهي تتسأل لماذا لم يتم إنصافها وإعمال المسطرة القانونية ضد المشتكى بهم رغم تعدد الشكايات التي تم توجيهها إلى المحكمة الابتدائية بتارودانت مركزية أولاد تايمة، من أجل إنصافها والتدخل لايقاف الاعتداءات التي تتعرض لها بشكل يصعب معه ممارسة الحياة بشكل طبيعي.

تارودانت نيوز
كمال العود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى