الأخبار

الناشط الأمازيغي عمر إفضن: لا بد من مصالحة تاريخية مع أبناء الصحراء بمن فيهم الأمازيغ.


أكد الناشط الامازيغي بالصحراء عمر افضن وهو العضو في الحزب الديموقراطي الامازيغي المغربي المحظور خلال ندوة “الحكامة الترابية والجهوية بالمغرب، أية خصوصية لجهات الصحراء؟” التي نظمتها جمعيات من المجتمع المدني لبويزكارن يوم الثلاثاء 14 يوليوز 2015 بمقر اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان طانطان كلميم، على أن شباب اليوم لا يمكن له أن يقتنع بمشروع الجهوية المتقدمة الذي أعدته الدولة وأخرجته للوجود وذلك في ظل تكريس الوضع القائم بالمنطقة.
ودعا الى مصالحة تاريخية مع ابناء الصحراء من مختلف المناطق والحساسيات السياسية والثقافية لان المنطقة حسب حد تعبيره تعرف سيطرة لوبيات فاسدة، وبالتالي يجب ازاحتها من التربع على عرش تدبير شؤون الصحراويين من الامازيغ والحسانيين. كما تطرق ذات المتحدث الى موضوع الجهوية من زاوية نظر امازيغية وهي المداخلة التي تفاعل معها الحضور بالنظر لاعتمادها على مقاربة تاريخية استحضرت “إرث الماضي الغائب في الصحراء اليوم”.

تارودانت نيوز
المختار الفرياضي/كلميم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى