أخبار محليةالأخبار

الوزير الرباح يعرقل التنمية المستدامة باقليم تارودانت


هذه الاشارة عندنا في سوس تحمل أكثر من معنى

كذب الوزير الرباح كل توقعاتنا الاعلامية ، ومعها كل طموحات وأحلام الآلاف من ساكنة اقليم تارودانت ، برفضه القاطع إنجاز و إتماما المشروع التنموي العام والكبير الذي تركه سلفه والذي يدخل من باب الأولويات المحلية لتنمية اقليم تارودانت.

فقد سبق لجريدة تارودانت نيوز ان نشرت خبرا تحت عنوان ،الطريق الجهوية 1708 تارودانت -أكادير عبر أمسكرود تتحول قريبا الى طريق سريع ذات اتجاهين، جاء فيها أنه حسب مصادر موثوقة ، نجح السيد فؤاد لمحمدي عامل اقليم تارودانت وبمساندة مجموعة من برلمانيي اقليم تارودانت في تحريك مشروع اصلاح وتوسيع الطريق الجهوية 1708 التي تربط بين تارودانت وأكادير عبر أمسكرود وذالك خلال زيارة الوزير الرباح لتارودانت يوم السبت 25/04/2015 .
وبعد شهرين ونصف تأكد حسب مصادر من المجلس الجهوي لسوس ماسة درعة باكادير ، ان الوزير الرباح نقض وعده وتراجع عن موافقته المبدئية التي سبق ان قطعها امام عامل اقليم تارودانت والوفد المرافق له ، خلال زيارته السابقة لتارودانت والقاضية بإصلاح وتوسيع الطريق رقم 1708 الرابطة بين تارودانت وأكادير عبر أمسكرود على مسافة 50 كلم ،وتحويلها لطريق سريع ذات اتجاهين ، بعد ان أصبحت تستقطب يوميا مرور حوالي 10000 عربة .

ومعلوم ان عدة مقاطع طرقية مماثلة أنشئت مؤخراً على عهد الوزير الرباح في بعض الأقاليم ،شمال مراكش ، لا تتجاوز نسبة المرور بها 2000 عربة يوميا، ومع ذالك تحولت الى طرق سريعة ذات اتجاهين .

وللتذكير فقد سبق لوزير التجهيز السابق غلاب المنتمي لحكومة التناوب الثالثة الذي آشرف على إنجاز العديد من الطرق بالاقليم كان آخرها إنجاز مشروعين هامين هما ، قنطرة تارودانت ، وقنطرة فريجة على وادي سوس، وقبل مغادرة غلاب للوزارة أنهى اعداد الدراسات المتعلقة بإصلاح وتحويل الطريق الجهوية 1708 الرابطة بين تارودانت وأكادير عبر أمسكرود الى طريق ذات اتجاهين ، الا ان الوزير الرباح أجهض المشروع في مهده ، وأحبط معه تطلعات الآلاف من ساكنة الاقليم التي ترى في اصلاح وتوسيع هذه الطريق دعما وتشجيعا لفرص الاستثمار والتنمية باقليم تارودانت .

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى