الأخبار

على إيقاع انسحاب المعارضة “الباموية” وشتم الرئيس محمد مستاوي المصادقة بالأغلبية على مواد النظام الداخلي لمجلس بلدية مديونة


بقلم:جمال بوالحق
صادقت الأغلبية الاستقلالية المُسيّرة لمجلس بلدية مديونة بقيادة محمد مستاوي٬ على بنود النظام الداخلي للبلدية بواقع 20 صوتا من أصل 27 ٬خلال الجلسة الأولى من دورة أكتوبر العادية٬ المُنعقدة صبيحة يوم 14 أكتوبر 2015م بذات البلدية .
وقد أرخى بظلاله الطعن المُقدم للقضاء الإداري للبث في مشروعية رئاسة المجلس البلدي من عدمها ضد محمد مستاوي٬ بسبب التجاوزات السابقة المعروفة٬أرخى على حديث هدا الأخير عند افتتاحه لفعاليات هذه الجلسة الأولية من هذه الدورة٬ التي أكد فيها على أنه مازال رئيسا للبلدية٬ وأن الإشاعات التي تُفيد بعزله لا أساس لها من الصحة ٬وعلى أنه حتى في حالة وجود أي شيء في المستقبل.. فان البلدية حسب قوله تتوفر على 18 “مستاويا “في إشارة إلى الأغلبية التي يرأسها .
وبعد دلك أخد الكلمة صلاح الدين ابوالغالي- الذي كان متواجدا في الجهة المقابلة لعدوه اللدود مستاوي- ورحب بالحضور ودعا أعضاءه في المعارضة التي يقودها إلى التعاون مع المجلس٬ من أجل تحقيق المصلحة العامة مع تأكيده الامتناع التصويت على هذه النقطة.
وبعد أخده الكلمة من جديد٬ تحدث الرئيس عن وُجود عُمال وصفهم بالأشباح جمّد نشاطهم بالبلدية ٬لأنهم لا يقومون بأي عمل ٬يركنون إلى المقاهي بالساعات؛ أو يقومون بعمل آخر لحسابهم رغم الخصاص المُهول في اليد العاملة٬ ليتدخل أحد الأشخاص من داخل القاعة٬ ويُمطر الرئيس بوابل من السب والشتم ٬وتعُم الفوضى قاعة الاجتماع ٬وتتوقف الجلسة لمدة 15 دقيقة ٬وتُستأنف بعد دلك من أجل التصويت على النقطة المذكورة٬ لكن دون حُضور المعارضة بقيادة صلاح الدين ابوالغالي٬ التي فضّلت الانسحاب باستثناء مستشار جماعي يدعى محمد بنكادة الذي فضّل الانضمام للأغلبية ٬والتصويت على النقطة السالفة الذكر .
ويُشار على أن هذه الدورة ستُكتمل فُصولها في غضون الأيام القليلة القادمة٬ من أجل مُناقشة النقطتين المتبقيتين في جدول الأعمال ٬والمتعلقتين بتكوين اللجان ٬وميزانية التسيير للسنة المقبلة ٬ ويُشار أيضا على أن محمد مستاوي قد وضع شكاية في موضوع شتمه وسبه لدى مفوضية الشرطة في المنطقة.

تارودانت نيوز
imageimageimageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق