أخبار وطنيةالأخبار

النقابات تعمل على إنجاح المسيرة الوطنية ليوم 29 نونبر الجاري


بعدما أعلنت نقابات، الاتحاد المغربي للشغل والكنفدرالية الديموقراطية للشغل والفيدرالية الديموقراطية للشغل، إضافة إلى الاتحاد العام للشغالين قبل أكثر من أسبوع عن مسلسل من التصعيد يتضمن عدة خطوات، ارتفعت وتيرة اجتماعات لجنة التنسيق النقابي واتصالات القيادات النقابية، وذلك لإنجاح أولى محطات الاحتجاج، المتمثلة في المسيرة الاحتجاجية المرتقبة نهاية الشهر.
عبد القادر الزاير، العضو القيادي بالكنفدرالية الديموقراطية للشغل، نفى توصل النقابات بأي إشارة من جانب الحكومة بخصوص الحوار الاجتماعي، أكد «أن اجتماعات لجنة التنسيق النقابية قد ارتفعت وتيرتها من اجتماع كل أسبوع كما كان معمولا به في السابق إلى اجتماعين كل يومين».
نائب الكاتب العام للكنفدرالية الديموقراطية للشغل، لم يتردد في تحميل الحكومة تبعات ما أسماه بـ«الاحتقان الاجتماعي الذي تعيشه الطبقة الشغيلة»،

تارودانت نيوز
متابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق