أخبار جهويةالأخبار

تارودانت :افتتاح فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير


تخليدا لذكرى عيد الاستقلال، أشرف عامل الاقليم السيد فؤاد محمدي و المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير السيد مصطفى الكثيري، صباح اليوم الثلاثاء 24 نونبر 2015 على حفل افتتاح فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير بمدينة تارودانت .
image
وحضر هذا الإفتتاح الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت ونائب رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت ورئيس بلدية تارودانت ورؤساء المصالح الخارجية والأمنية وعدد كبير من المقاومين القدماء وأفراد عائلاتهم وشخصيات المجتمع المدني ورجال الصحافة والإعلام .

ويضم هذا الفضاء التاريخي، عدة أروقة ومرافق تثقيفية وتواصلية من قبيل فضاء لعرض الوثائق التاريخية والتحف والأدوات والمعدات من قطع اثرية وآليات تم استخدامها ابان فترة المقاومة، ومعروضات اثنوغرافية متنوعة.

كما يضم هذا الفضاء، الهادف إلى حفظ الذاكرة التاريخية للمقاومة وأعضاء جش التحرير، قاعة للمطالعة والبحث في معرفة الثقافة التاريخية وفي العلوم الإنسانية والاجتماعية وفي الثقافة العامة، وخزانة للكتب والإصدارات والمنشورات في التاريخ والآداب والعلوم، وقاعة للمحاضرات والندوات، وأخرى خاصة بالإعلاميات وهي مفتوحة في وجه الزوار والتلاميذ والطلبة الباحثين، وقاعة السمعي البصري مخصصة لبث الأشرطة الوثائقية والأفلام التاريخية والإبداعات التراثية، وقاعة تواصل لاستقبال الزوار، فضلا عن مرفق خاص بالتكوين والتأهيل المهني على التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي ومكاتب إدارية، ومرافق صحية.

وقد تم انجاز هذا المشروع من قبل المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ومجلس جهة سوس ماسة و المجلس الإقليمي لتارودانت والمجلس البلدي لتارودانت، وتبلغ المساحة الاجمالية للفضاء 400 متر مربع بتكلفة اجمالية قدرها 1.500.000 درهم بحي لاسطاح بجوار الكلية المتعددة التخصصات.

وقال المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحريرالسيد مصطفى الكثيري في كلمة بالمناسبة، إن الهدف من إحداث هذا الفضاء هو صيانة الذاكرة التاريخية الوطنية والمحلية للمقاومة وجيش التحرير وجعله بمثابة فضاء لإشاعة ثقافة الوطنية والمواطنة في صفوف الناشئة والشباب، وإطلاع المواطنين على تاريخ المقاومة والتضحيات الجليلة التي بذلها أعضاء جيش التحرير إلى جانب المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، والأسرة العلوية الشريفة ضد الاستعمار في سبيل نيل الحرية والاستقلال.

وأضاف أن هذا المتحف التربوي والتثقيفي والتواصلي، المفتوح في وجه ساكنة إقليم تارودانت وعموم المواطنين، سيشكل فضاء للتواصل مع الموروث التاريخي الوطني العام وتاريخ الحركة الوطنية والمقاومة والفداء والتحرير على وجه الخصوص، وذلك بغية تمكين الشباب الحالي والأجيال القادمة من الاطلاع على تراث وتاريخ وحضارة المملكة المغربية ونقله الى الأجيال المقبلة.

وبهذه المناسبة تم تكريم صفوة من المنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير، في سياق العناية الفائقة والرعاية الموصولة لهذه الفئة المناضلة الجديرة بكل إكرام وإنعام، عربون وفاء وعرفان بمناقبهم الحميدة واعمالهم الجليلة وتضحياتهم الجسام في سبيل الدين والعرش والوطن.وهم : السيد الحسن مزيه ، السيد فوزي محمد، السيد ابراهيم وهبي، المرحوم عبد الرحمان الدحيم، المرحوم محمد هرماس، المرحوم أحمد باسيدي، المرحوم محمد كمال، السيد أحمد أيت مبارك، المرحوم عمر ادموسى، السيد لحسن سفير.
وفضلا عن التكريم المعنوي، تم توزيع إعانات مالية ومساعدات اجتماعية وإسعافات ممنوحة لأعداد من عائلات قدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير ( 56 مستفيد ).

تارودانت نيوز
الحسن شاطر
imageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimage
imageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimageimage
imageimageimageimageimageimageimageimageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى