أخبار جهويةالأخبار

برلمانية تنتقد ترويج مغالطات حول تنظيم مهرجان “دروبنا” بخريبكة


أكدت ربيعة اطنينشي، النائبة البرلمانية ونائبة رئيس المجلس البلدي لخريبكة، أنها لم تمنع جمعية “دروبنا” من تنظيم مهرجانها ، كما روجت لذلك عدد من المنابر الإعلامية، بل إن ما حدث هو أن الجمعية المذكورة هي من قامت بنصب المنصة في تحدي صارخ للقانون ودونالحصول على الترخيص الذي يدخل ضمن اختصاصاتها كنائبة لرئيس المجلس البلديلخريبكة.
وأوضحت اطنينشي تفاصيل ما جرى قائلة في بينا حقيقة لها ” توصلت يوم 17 نونبر2015 من الجمعية بطلب قصد الترخيص لها بإقامة مهرجان دروبنا بساحة المسيرة لمدةأربعة أيام ،”وهي ساحة توجد وسط المدينة ” فتعذر على المجلس الترخيص للجمعية فيالزمان والمكان المحددين في الطلب لأن الساحة مشغولة في إطار احتلال الملك العموميالمؤقت من طرف شركة ألعاب الأطفال إلى غاية 19 دجنبر 2015 ، فتم إخبار الجمعيةشفويا بأن الساحة مشغولة ويمكنها تغيير المكان، وعوض أن تقترح الجمعية مكانا آخرلإقامة المهرجان رفعت التحدي فنصبت منصتها عشية الأربعاء 25 نونبر في ساحةالمسيرة رغم وجود نشاط آخر بنفس الساحة مخصص لألعاب الأطفال ومرخص له قبلإيداع طلب جمعية دروبنا للمجلس”، غير أنه “في صبيحة يوم الخميس 26 نونبر 2015 ، تضيف النائبة البرلمانية ” وجهت مراسلة كتابية إلى السلطة المحلية والإقليمية وأخبرتهمبأن جمعية دروبنا تحتل ساحة المسيرة بدون ترخيص، وانتقلت مصالح الجماعة إلى عينالمكان من أجل المعاينة وإخبار الجمعية بأن ما قامت به مخالف للقانون لأنها لا تتوفر علىالترخيص باستغلال الساحة و يجب عليها احترام القانون والالتزام به ، كما قام رئيسالجماعة باتصال مع قائد المنطقة يطلب منه التدخل إلا أن السلطة المحلية لم تتدخل منأجل إلزام الجمعية باحترام القانون”.
وبعد مرور ما يزيد من أربع ساعات من محاولة إقناع الجمعية بإزالة المنصة، تحكي نائبة رئيس بلدية خريبكة، ” و”أمام عدم تدخل السلطات المحلية تم إحضار الشرطة الإداريةدون أن تتخذ أي إجراء في حق الجمعية، ليحضر بعدها باشا المدينة من أجل إبلاغمنظمي المهرجان بأن وضعهم غير قانوني، لأوجه مراسلة للجمعية من أجل الإخبار بتعذرإقامة النشاط في المكان المذكور ودعوتهم لاختيار مكان آخر، لأنه لا يمكن الجمع بيننشاطين في ساحة واحدة ولا سيما من حجم مهرجان دروبنا للشباب، وبالفعل جددتالجمعية الطلب باستعمال موقف سيارات القاعة المغطاة الرياضية مولاي يوسففاستجبنا للطلب باستعمال الساحة وأقاموا المهرجان في نفس التاريخ 26 نونبر إلى غاية29 منه”.
وعبرت برلمانية “البيجيدي” عن أسفها من ترويج بعض الجرائد و المواقع الالكترونيةأخباراتتحدث عن منعها لتنظيم مهرجان “دروبنا” للشباب بمدينة خريبكة ، وهي ما ا عتبرتها “مغالطات” وأكاذيب تهدف إلى الإساءة لها ولعملها الذي تقوم به في إطار القانون.

تارودانت نيوز
سليمة التازي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى