الأخبارمنوعات

من قصص أشهر عشاق العرب …..أبو العتاهية وعُتبة(7)


كانت عتبة هذه جارية للإمام المهدي، فقال فيها أبو العتاهية:

عُتبَ ما للخيال خبريني ؛ وما لي؟

لا أراه أتانــــــي زائرا مـُــــذ ليالـــــي

لو رآني صديقي رق لي؛ أو رثى لي

أو يراني عدوي لانَ من سوء حالي

ومن أروع ما قاله أبو العتاهية في عُتبة في هجرانها له :

يا إخوتي إن الهوى قاتلي فبشروا الأكفان عاجلِ !

ولا تلوموا في اتباع الهوى فإنني في شُغلٍ شــــــــــاغلِ. عن روايتي.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى