اليوم الإثنين 16 ديسمبر 2019 - 1:47 صباحًا

 

 

أضيف في : الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 5:25 مساءً

 

أول جراحة لزراعة عضو ذكري..قريبا بالولايات المتحدة الامريكية

أول جراحة لزراعة عضو ذكري..قريبا بالولايات المتحدة الامريكية
قراءة بتاريخ 11 ديسمبر, 2015

أعلن أطباء في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، أنهم بصدد البدء في إجراء أول جراحة لزرع عضو ذكري في الولايات المتحدة، حسبما أفادت صحيفة نيويورك تايمز.

وقالت الصحيفة إنه بعد سنوات من النقاشات المؤسسية والأخلاقية، تلقت جامعة جونز هوبكنز موافقة لإجراء نحو 60 جراحة لعسكريين سابقين أصيبوا بجروح بالغة في أجهزتهم التناسلية.

ومن المقرر أن يبدأ الفريق الطبي إجراء هذه الجراحة خلال أشهر قليلة، بعد استكمال الفحوصات الطبية للمرضى.

ويعد هذا الإجراء الأول من نوعه في الولايات المتحدة، لكن جراحتين فقط من هذا النوع أجريتا في العالم حتى الآن، إحداهما كانت في الصين عام 2006 ولم تحقق نجاحا، بينما أسفرت جراحة أجريت في جنوب إفريقيا العام الماضي لشاب يبلغ من العمل 21 عاما، عن إنجابه طفلا.

ويأمل الأطباء أن يستطيع المريض ممارسة الجنس بعد نمو الوصلات العصبية في العضو الجديد، وهي عملية تستغرق أشهر عدة.

وتواجه هذه الجراحة تحديات عدة، أخطرها يتعلق بالأدوية المناعية التي سيتوجب على المريض تناولها مدى الحياة لمنع رفض الجسم للعضو الجديد.

وبحسب الدراسات، فإن لهذه الأدوية تأثير سلبي على القلب والكلى، وهو ما يثير تساؤلات بشأن تحسين جودة إحدى جوانب الحياة، مقابل المخاطر المحتملة.

وتحتاج هذه الجراحة إلى الوقوف على حالة المريض نفسيا، وتقبله لزرع عضو على هذه الدرجة من الحساسية والخصوصية في جسده.

وبالإضافة إلى ذلك، يثار جدل أخلاقي بشأن مدى قبول المتبرعين بالتوقيع على وثيقة التبرع بأعضائهم حال وفاتهم، متضمنة أعضائهم الذكرية.

تارودانت نيوز