الأخبار

الشبكة المغربية من اجل السكن اللائق و المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الإنسان في وقفة احتجاجية امام البرلمان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


في إطار الإحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من دجنبر لكل سنة، نظمت كل من الشبكة المغربية من أجل السكن اللائق و المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الإنسان وقفة إحتجاجية أمام البرلمان تحت شار” نضال مستمر من أجل إقرار الحقوق الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية و البيئية تميزت بحضور مكثف لمناضلات و مناضلي الهيئتين و بحضور مجموعة من التنسيقيات التي تناضل من أجل الحق في السكن ” تنسيقية بوزكريبمكناس و تنسيقية سلالة بني شنيدر بالحي الحسني للدارالبضاء” .
و لقد كانت هذه الوقفة مناسبة لرفع الشعارات ضد الحكرة و الإقصاء و التعسفات التي طالت السكان من قبيل قرارات الإفراغ المجحفة و الإخلاء القسري و هدم المساكن ضد كل الحقوق و الأعراف و من بينها و أسماها الحق في السكن طبقا للمواثيق و العهود و الإتفاقيات الدولية و الدستور المغربي.
و اختتمت الوقفة الإحتجاجية على إيقاع الكلمات التي ألقاها كل من رئيس الشبكة المغربية من أجل السكن اللائق عبدالله علالي و رئيس المنتدى المغربي للديمقراطية و حقوق الإنسان جواد الخني و كلمات التنسيقيات الحاضرة.
وفي خضم هذه الكلمات كانت هناك إشارات قوية للسلطات و الحكومة من أجل حل الإشكالات السكنية المتراكمة من قبيل دور الصفيح و ممارسات اللوبيات العقارية التي تكرس استفحال أزمة السكن عبر رفع أثمان المساكن و البقع و المضاربات العقارية و سد الباب أمام الشرائح المجتمعية الفقيرة التي لا تقوى على الولوج إلى السكن اللائق بأثمان في المتناول،كما أكدت الكلمات على أن السكن هو الكرامة و الإستقرار الأسري و المدخل الأساسي للتنمية في شموليتها.
ولقد كانت هذه الوقفة النوعية فرصة للتضامن مع كافة المتضررين من الإخلاء القسري من المساكن عبر العالم و توجت بشعار التضامني القوي” بالوحدة و التضامن لبغيناه ايكونايكون”.

تارودانت نيوز
علالي عبد الله
imageimageimage

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى