الأخبار

دراسة: التحديق فى شاشات الكمبيوتر يعرض العين للجفاف


أكدت دراسة جديدة أن الذين يحدقون فى شاشات الكمبيوتر لساعات طويلة يعانون من تغيرات فى السائل المسيل للدموع، تشبه التغيرات التى تحدث للمصابين بمرض العين الجافة.

وبحسب تقرير عن الدراسة نشرته صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، هناك بروتين معين يسمى “MUC5AC” يشكل جزءًا من طبقة المخاط التى تتشكل بشكل طبيعي، أو التى تحافظ على العين رطبة.

ولكن وجدت الدراسة أن هناك مشاركين يقضون أغلب أوقاتهم أمام شاشة يعانون من مستويات من هذا البروتين قريبة من أولئك المصابين بمرض العين الجافة.

و”العين الجافة”، هى حالة تحدث عندما لا تنتج العيون دموع كافية، أو تتبخر الدموع بطريقة سريعة للغاية.

وقد اختبر فريق عمل الدراسة دموع 96 عاملا فى المكاتب اليابانية، وتم قياس كم كان محتوى البروتين الكلى للدموع “MUC5AC”.

فيما ملأ أولئك الذين يعملون أمام شاشات الكمبيوتر استبيانات عن ساعات عملهم وأعراض إصابتهم بمشاكل فى العين.

وقال الدكتور يويتشى كينيتشي، مؤلف الدراسة، إن أولئك الذين يحدقون فى الشاشات يميلون فى العموم لفتح أجفانهم بشكل أوسع أثناء القيام بمهامهم، وأن تزايد السطح المعرض، بالإضافة إلى عدم انتظام غلق العين وفتحها، يمكن أن يؤدى إلى تسريع تبخر للدموع ويرتبط مع مرض جفاف العين.

ويوصى الأطباء باستخدام مرطب فى المكتب، وتجنب الجلوس فى المسار المباشر للرياح من مكيف الهواء.

تارودانت نيوز
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى