الأخبار


كم داعبت الأمهات أطفالهن بهذه الكلمة لتدخل عليهم عنصر المرح و البهجة و الفرح و السرور …: هذا في ميدان اللاعب plan ludique . و في مشهدنا السياسي نلاحظ أن بعض الأحزاب تداعبنا و تطل علينا على نمط بيو ! لتعلن عن تواجدها و قدومها باصمة المشهد السياسي .
فهل بدأ هذا التنظيم يعن و يبزغ و يظهر بخطاه الأكيدة على مسرحنا السياسي ؟
قد يقول المتتبعون اليقظون أن هذا التنظيم بدأ بكسح بعض المقاعد في الانتخابات
و الاستحقاقات الأخيرة ناهيك عن توفقه في أول امتحان خارجي إذ كان الأمر هنالك في بلاد السويد فكان لاتصالاته الوقع الحميد. و في الأفق بدأ حزب من الذين اكتسحوا الساحة خاصة القروية منها بالتلويح الى تغيير خطه بزعامة ثلة من اليساريين المعارضين .فهل بعض التغييرات المرتقبة سيتقوى جسم اليسار فيقع التداول و التناوب علما أن المغرب مر من تجارب عدة وقعت بين اليمين و المعارضة اذا صح أن نقول في حق هذا التيار الذي يقوم بحركات تسخينية على مشارف ” ابودي ” في أفاق حرث باليات معهودة لكن متطورة .
و قد يكون هذا التغيير مرتقبا فالدهر كشاف : بيو ! و من أكل حقه فليغمض عينيه . هذا من جهة و من جهة أخرى جاء زمن القولة المأثورة : أهل النوبة و على من دارت .

تارودانت نيوز
الحاج احمد سلوان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى