أخبار وطنيةالأخبار

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يحتفي بالسنة الأمازيغية الجديدة ” اسكاس أمبركي 2966 “


نظم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، مساء اليوم الأربعاء بالرباط، حفلا بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2966 “ايض ن ناير” الذي يصادف 13 يناير من كل سنة..

وأكدت اللجنة المنظمة، في كلمة خلال هذا الحفل الذي حضرته فعاليات أمازيغية تنتمي إلى عالم الثقافة والفن والإعلام، أن الاحتفال بحلول السنة الأمازيغية الذي يعد تقليدا راسخا في الثقافة المغربية يقترن بعدة طقوس تختلف باختلاف العادات والتقاليد الخاصة بكل منطقة .

وأشارت إلى تعدد تسميات هذه المناسبة التي يمتد الاحتفاء بها إلى مناطق أخرى من شمال إفريقيا، ك “ئض ن ئناير” أو “ئض ن أوسكاس”، أو “حاكوزا” لكن بمغزى واحد وهو ارتباط الإنسان الامازيغي بأرضه.

وأضافت أن المعهد، الذي اختار هذه السنة الاحتفال بهذه المناسبة تحت شعار “شكرا لأمنا الأرض” في إطار مواكبته لأعمال مختلف الهيئات الوطنية والدولية في مجال المحافظة على البيئة، يسعى إلى تقييم الوضع البيئي العام لبعض المناطق، مع طرح الإشكاليات وتقديم مقترحات تنموية من أجل نشر الوعي والتحسيس بالموروث الطبيعي.

وقال عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية السيد احمد بوكوس في تصريح للبوابة الاخبارية “ماب أمازيغية” إن الاحتفاء بالسنة الامازيغية الجديدة يعكس عراقة الثقافة والحضارة الامازيغيتين، وكذا العلاقة الوطيدة القائمة بين الإنسان الامازيغي والأرض ومواردها الطبيعية.

وأكد أن الاحتفاء بهذه المناسبة يكتسي هذه السنة صبغة هامة، بالنظر إلى كونه يصادف السنة الأخيرة من الولاية الحكومية الحالية التي ينتظرها إخراج القانونين التنظيميين المتعلقين بتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية.

ويندرج الاحتفاء بالسنة الأمازيغية في إطار تثمين العادات والتقاليد الأمازيغية الضاربة جذورها في التاريخ ورد الاعتبار لجزء هام من الهوية الثقافية المغربية المتسمة بتعددها وتنوعها.ومع.
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى