رأي

كفى…كفى…كفى من التحرش.


قلما تجد فتاة أو سيدة رودانية لم تتعرض للتحرش، بالقول أو بالفعل, بعكس بعض القرى المتواجدة بالاقليم و التي تتسم بكون ساكنتها تتعارف فيما بينها زد على دلك القرابة و “النسوبية “غير ان بعض البوادر تلوح هنا و هناك حتى في تلك القلاع التي تحاول التصدي لهده الظاهرة المنتشرة في كافة المدن المغربية.و لعل بالتوعية و التحسيس بلاانسانية هدا السلوك الدي لا مكان له في “مجتمع سليم من كل الشوائب.”…قد قد تساعد على الابتعاد عن هده التصرفات الااخلاقية.
و نحن في “تارودانت نيوز” نجدد الدعوة للاعلاميين و العلماء على حد السواء وكل من له غيرة على عرض و شرف الفتيات و النساء الرودانيات و غيرهن.
كما نهيب كدلك بمواقع التواصل الاجتماعي لإثارة هده القضية والنقاش حولها، من خلال مقالات على مواقع الصحافة الالكترونية و على الفيسبوك، نتعرض فيها لوقائع التحرش ونتبادل الآراء حول أسباب الظاهرة.
و مساهمة منا في اثراء هدا النقاش نلاحظ ان من بين الاسباب و راء تفشي التحرش ..النزوح و انتشار البطالة وغياب التربية السليمة وقلة الوعي الديني الصحيح،اضافة الى نظرة المجتمع المحلي للمرأة بدونية،ادا ما اضفنا الى دلك ما تبثه وسائل الإعلام من مواد مثيرة للغرائز اسباب أخرى……..
تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى