أخبار وطنيةالأخبار

طنجة .. افتتاح مصنع لشركة “تي كونيكتيفيتي” الرائدة في صنع الأسلاك والألياف البصرية


شهدت المنطقة الحرة لطنجة، اليوم الأربعاء، افتتاح أول مصنع لشركة “تي كونيكتيفيتي”، الرائدة عالميا في صنع الأسلاك والألياف البصرية، ويعد المصنع الجديد للشركة الأول من نوعه على الصعيد الإفريقي.
ويأتي افتتاح مصنع شركة “تي كونيكتيفيتي”، الرائدة أيضا عالميا في مجال تكنولوجيا الاتصالات وأجهزة الاستشعار، لدعم المنحى التصاعدي لقطاع صناعة السيارات والقطاعات الأخرى المرتبطة به بالمنطقة، ومواكبة التطور النوعي لهذا القطاع على الصعيد الوطني بشكل عام وبجهة طنجة تطوان الحسيمة بشكل خاص.وستمكن هذه المنصة الإنتاجية الجديدة لتصنيع مختلف أنواع الأسلاك والألياف البصرية الضرورية في الصناعة الميكانيكية وصناعة السيارات وصناعة الطيران والدفاع والطاقة والاتصالات، الشركة من تعزيز النظام الاقتصادي الذي أطلقه المغرب لدعم قطاع صناعة السيارات كأحد القطاعات الرائدة على مستوى الإنتاج والتصدير، وكذا تلبية الاحتياجات المتزايدة لأسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا.وقال وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، في كلمة تليت نيابة عنه من طرف الكاتبة العامة للوزارة لطيفة الشهابي، إن افتتاح هذه المنصة للإنتاج الصناعي يعكس، من جهة، انخراط شركة من حجم “تي كونيكتيفيتي” الرائدة عالميا في صنع الأسلاك والألياف البصرية، في النظام الاقتصادي الذي تتبناه الوزارة لدعم قطاع السيارات والصناعات المصاحبة لها، ومن جهة أخرى فإن هذا الاستثمار يتماشى وأهداف مخطط الإقلاع الصناعي، ويعد أيضا مرحلة مهمة في تطوير قطاع السيارات في المغرب.وأضاف السيد العلمي، في هذا السياق، أن افتتاح هذه المنصة الصناعية يأتي بعد التوقيع في شهر يناير 2015 على اتفاق بين وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي وشركة “تي كونيكتيفيتي” يقضي بإنجاز مشروع صناعي عبر مرحلتين، سيتم خلال الأولى إنجاز وحدة لصناعة الأسلاك باستثمار تقارب قيمته 38 مليون درهم (دون احتساب المباني المؤجرة) وخلق 400 منصب شغل وتحقيق رقم معاملات يبلغ حجمه 110 مليون درهم، في حين سيتم خلال المرحلة الثانية (2017-2019) تطوير النشاط الصناعي للشركة في مجال الاتصال وتجميع السيارات، باستثمار يقارب 30 مليون دولار، وسيمكن هذا المشروع من توفير 266 منصب شغل جديد ورقم معاملات إضافي يبلغ 21 مليون دولار.وحسب الوزير سيساهم هذا الاستثمار أيضا في تحقيق التكامل في قطاع صناعة السيارات، والرفع من القيمة الاقتصادية للمجال وقدرته التنافسية وتقليص الواردات التي تمثل نحو 300 مليون أورو في السنة وفق حاجيات القطاع، مشيرا إلى أن أهمية هذا المشروع تكمن كذلك في أنه يساهم في تطوير صناعة الأسلاك والألياف البصرية وجلب المعارف والخبرات التقنية وسيتيح فرصا مهمة للشركاء والموردين المحليين.من جانبه، قال نائب المدير العام شركة “تي كونيكتيفيتي” جون برايس إن انطلاق أنشطة الشركة بالمغرب يتيح خلق فرص تجارية جديدة للشركة، مشيرا إلى أن إنشاء هذا المصنع بالمنطقة الحرة لطنجة سيمكن من التواجد قريبا من زبناء وعملاء الشركة الفاعلين بالمنطقة.وأكد المسؤول أن الاستثمار الجديد للشركة بالمغرب سيعزز، بدون شك، دور الشركة كشريك استراتيجي لفعاليات صناعة السيارات بالمملكة، مضيفا أن الشركة عازمة على مواصلة تنفيذ مخططها الاستثماري وتطوير المصنع الجديد من خلال الرفع من خطوط الإنتاج والقدرات الهندسية، وخلق المئات من فرص العمل الجديدة.واعتبر أن إنجاز المرحلة الثانية من هذا المشروع، التي من المتوقع أن تنطلق قبل نهاية العام الجاري، سيمكن ايضا من تلبية حاجيات السوق المحلية ومنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا.وتتوفر مجموعة “تي كونيكتيفيتي” الصناعية عامة على 90 من مواقع الإنتاج و21 مركزا للبحث تتواجد في أكثر من 150 بلدا، وتشغل على الصعيد العالمي نحو 80 ألف شخص وحققت سنة 2014 رقم معاملات قارب 14 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق